< بعد خضوعه لعملية جراحية.. ابنة بيليه تكشف حالته الصحية
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد خضوعه لعملية جراحية.. ابنة بيليه تكشف حالته الصحية

بيليه وابنته
بيليه وابنته

يواصل أسطورة كرة القدم البرازيلي  بيليه، التعافي من جراحة في القولون، ونشرت أسرته فيديو للبرازيلي البالغ من العمر 80 عامًا وهو يبتسم أثناء خضوعه لعلاج طبيعي في غرفته بالمستشفى في ساو باولو.

وخضع لاعب سانتوس ومنتخب البرازيل ونيويورك كوزموس السابق، لجراحة من أجل استئصال ورم بالقولون في الرابع من سبتمبر، وغادر وحدة العناية المركزة في مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو في الأيام التالية.

ونشرت ابنته كيلي فيديو للاعب البرازيلي السابق وهو يجري تدريبات على القدم في حسابها على إنستجرام.

وكان بيليه برفقة أخصائيين اثنين للعلاج الطبيعي، وكانت واحدة منهما ابنة اللاعب البرازيلي السابق.

خطوتين للأمام

وكتبت كيلي: "اليوم تقدمنا خطوتين للأمام" في إشارة إلى منشور سابق قالت فيه للجماهير إن عملية تعافي والدها تتقدم في كثير من الأحيان خطوتين للأمام ثم تتراجع خطوة للوراء.

وعانى بيليه، وهو اللاعب الوحيد الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات، من مشاكل في الفخذ في السنوات الأخيرة ولا يستطيع المشي دون مساعدة.

ولم يعد يظهر كثيرًا بشكل علني حتى قبل جائحة كوفيد-19، وغادر بيته بالقرب من سانتوس في مرات قليلة.

وعانى بيليه في نوفمبر 2014 من التهاب حاد في المسالك البولية، اضطره لدخول غرفة العناية المركزة وخضع لغسيل الكلى، وسط قلق كبير حول العالم من احتمال وفاة اللاعب الذي يعد من الأبرز على مر التاريخ.

 

ولدى بيليه كلية واحدة فقط منذ كان لاعبًا، وتسبب كسر إحدى الضلوع أثناء إحدى المباريات بضرر في كليته اليمنى والتي تمت إزالتها في النهاية.

 

في العام 2016، كان من المقرر أن يضيء بيليه شعلة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو، لكنه اضطر للغياب عن الحفل لظروف صحية أيضا.

 

كما أنه يعاني من مشاكل في الفخذ. في فبراير 2020، طمأن بيليه معجبيه بشأن صحته العقلية، بعد تصريحات نجله إدينيو قال فيها إنه "منعزل" ويعاني "نوعًا معينًا من الاكتئاب".

 

وسجَّل بيليه، اللاعب الوحيد في التاريخ الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات (1958 و1962 و1970)، 77 هدفًا في 92 مباراة بقميص السيليساو، وهو اختير في 1999 من قِبل اللجنة الأولمبية الدولية، كأحد أفضل رياضيي القرن العشرين، وبعدها بعام كأفضل لاعب في القرن نفسه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).