< الاستخبارات الأمريكية تعلن تقريرها عن أصل كورونا
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

الاستخبارات الأمريكية تعلن تقريرها عن أصل كورونا

كورونا
كورونا

توصل مجتمع الاستخبارات الأمريكية إلى تقييم غير حاسم حول أصول فيروس كورونا بعد تحقيق استمر 90 يومًا بأمر من الرئيس الأمريكي جو بايدن، وفقًا لتقرير غير سري نُشر علنًا اليوم الجمعة.

وجد التقرير أن مجتمع الاستخبارات لا يزال منقسمًا حول أي من النظريتين السائدتين - أن الفيروس جاء من تسرب معمل أو أنه نُقل من حيوان إلى إنسان بشكل طبيعي- من المرجح أن يكون صحيحًا.


وهناك إجماع موحد بين أجهزة الاستخبارات على أن النظريتين معقولتان، بحسب التقرير الصادر عن مكتب مدير المخابرات الوطنية.

مضاعفة الجهود

صدر التقرير غير السري يوم الجمعة من قبل مجتمع الاستخبارات بعد أن طلب بايدن من وكالات الاستخبارات "مضاعفة" جهودها لتحديد كيفية بدء جائحة كوفيد -19، وتم إطلاع بايدن، الذي كلّف أجهزة المخابرات برفع السرية عن أكبر قدر ممكن من التقرير، على التحقيق في وقت سابق من هذا الأسبوع.

في حين فشل التقرير في الوصول إلى تقييم قاطع حول أصل الفيروس، فقد أطاح ببعض النظريات.

وقيّم مجتمع الاستخبارات، على سبيل المثال، أن كوفيد-19 لم يتم تطويره كسلاح بيولوجي، عكس ما قاله بعض الجمهوريين العام الماضي.

تقييم منخفض

وقال التقرير إن معظم الوكالات كان تقييمها منخفضًا بالنسبة إلى أنه من غير المحتمل أن يكون فيروس كورونا مصممًا وراثيًا أيضًا.

وأكدت ثلاث وكالات استخباراتية أنها غير قادرة على تأكيد أي من التفسيرات دون معلومات إضافية.

وأشار التقرير إلى أن مجتمع الاستخبارات سيحتاج إلى مزيد من المعلومات عن الأيام الأولى للوباء لتقديم "تفسير أكثر تحديدًا لأصل Covid-19".

وكتب مجتمع الاستخبارات: "تفتقر اللجنة الدولية - والمجتمع العلمي العالمي - إلى العينات السريرية أو الفهم الكامل للبيانات الوبائية من أولى حالات كوفيد - 19".

وأدت عدم رغبة الصين في التعاون إلى إعاقة قدرة مجتمع الاستخبارات على الحصول على إجابات حول أصول الفيروس. وقال التقرير: "من المرجح أن يكون تعاون الصين ضروريًا للتوصل إلى تقييم قاطع لأصول كوفيد – 19".

ومع ذلك، تواصل بكين عرقلة التحقيق العالمي، وتقاوم تبادل المعلومات وتلقي اللوم على الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة.

في حين أن التقرير يلقي باللوم على الصين، إلا أنه يقول إن المسؤولين الصينيين لم تكن لديهم معرفة مسبقة بالفيروس قبل التفشي الأولي.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ذكرت شبكة CNN أن وكالات الاستخبارات كانت تبحث في مجموعة من البيانات الجينية المأخوذة من عينات الفيروس في المختبر في ووهان والتي يعتقد بعض المسؤولين أنها قد تكون مصدر تفشي المرض.

 

وأطلق بايدن المراجعة حول أصول كوفيد - 19 في وقت سابق من هذا العام وسط دعوات متزايدة للغطس العميق، بعد أن وجد تقرير استخباراتي أمريكي أن العديد من الباحثين في معهد ووهان الصيني لعلم الفيروسات أصيبوا بالمرض في نوفمبر 2019 وكان لابد من دخولهم المستشفى.

 

وفي الشهر الماضي، قالت مجموعة من المشرعين من الحزبين، الديمقراطي والجمهوري، إنهم يريدون من بايدن مواصلة التحقيق في أصول الفيروس حتى بعد اكتمال المراجعة التي استمرت 90 يومًا.

ومع ذلك، فإن نافذة العثور على إجابة لأصول الوباء قد تتلاشى.

 وقال فريق الخبراء المُكلّف من منظمة الصحة العالمية، الأربعاء الماضي، إن فرصة اكتشاف المكان الذي بدأ فيه الوباء تتلاشى مع تلاشي الاستجابات المناعية للناس وتلاشي أي دليل في أجساد الحيوانات.