< مقتل جندي أوكراني بنيران انفصاليين موالين لروسيا
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

مقتل جندي أوكراني بنيران انفصاليين موالين لروسيا

الرئيس الأوكراني
الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي

أعلن الجيش الأوكراني، اليوم الجمعة، مقتل جندي من قواته بنيران انفصاليين موالين لروسيا، في منطقة دوبناس شرقي البلاد.

وأفادت القوات المسلحة الأوكرانية في بيان، أن الانفصاليين انتهكوا الهدنة مجددا في منطقة دونباس.

 

وأضاف البيان، أن الانفصاليين أطلقوا النار في منطقة نوفوميهايلفيكا في دونباس، ما أسفر عن مقتل جندي.

 

وأردف الجيش أنه أبلغ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن الانتهاك في دونباس.

 

الجيش الاوكراني

وندد الجيش الاوكراني بالاعتداء السافرعلى جنوده من قبل الانفاصاليين، مؤكدًا انه سيرد وبقوة. 

 

وبين الحين والأخر، تندلع اشتباكات في دونباس، بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الذين أعلنوا استقلالهم عام 2014. 

 

وتعاني كييف توترًا سياسيًّا كبيرًا واحتقانًا في العلاقات الأوكرانية الروسية منذ أحداث 2014، والتي أسفرت عن تغير السلطة في أوكرانيا جراء مظاهرات، اعتمد بشكل كبير على القوى القومية المدعومة غربيًا.

 

ومنذ ذلك الحين تشهد منطقة دونباس شرق أوكرانيا أزمة عسكرية سياسية أوكرانية-أوكرانية، كما أسفرت تلك الأحداث عن توتر بالغ في شبه جزيرة القرم التي تقطنها أغلبية روسية ليتم في مارس 2014 إجراء استفتاء شعبي صوَّت لصالح عودة المنطقة إلى حضن روسيا.

 

روسيا وأوكرانيا

وفي وقت سابق، أنهى مجلس الوزراء الأوكراني، الاتفاق الذي يربط حكومتي أوكرانيا وروسيا الاتحادية بشأن التعاون بين الدولتين في مجال مكافحة الإرهاب.

 

أسس قانونية

وجاء في بيان صادر عن مجلس الوزراء الأوكراني: "هذا القرار سيخلق أسسًا قانونية وسياسية إضافية لحماية المصالح الوطنية لأوكرانيا في ظروف النزاع المسلح الذي يعرفه شرق أوكرانيا منذ سنة 2014 وتعزيز سلطة أوكرانيا".

 

وقال مصدر في مجلس الوزراء الأوكراني: إن ذلك يتضح من جدول أعمال اجتماع الحكومة الأوكرانية، الذي يتضمن قضية قطع التعاون بين موسكو وكييف في مجال مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أنه تم التوقيع على وثيقة التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب في 12 يوليو من سنة 2012 في يالطا.

 

تدهور العلاقات

وتدهورت العلاقات بين روسيا وأوكرانيا بعد وقوع انقلاب في العاصمة الأوكرانية كييف في عام 2014، وحظرت السلطة الأوكرانية الجديدة كل أشكال التعاون مع روسيا، واضطرت روسيا إلى تطبيق حظرها التجاري على أوكرانيا.