< دعم الحرب ضد غزة.. 5 طلبات لرئيس حكومة إسرائيل خلال زيارته لواشنطن
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

دعم الحرب ضد غزة.. 5 طلبات لرئيس حكومة إسرائيل خلال زيارته لواشنطن

 رئيس الحكومة الإسرائيلية
رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت

توقع خبراء إسرائيليون أن يحصل رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، خلال لقائه مع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في البيت الأبيض اليوم الخميس، على دعم أمريكا لشن عملية عسكرية ضد غزة إذا لزم الأمر.

إيران

ومن المتوقع بحسب  المحلل السياسي في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ناحوم برنياع، الذي يرافقه الزيارة أن يستعرض بينت خطة لتحرك مشترك للدولتين مقابل إيران، وعموما، يتوقع أن يتحدث بينيت كثيرا عن إيران، "والسكوت كثير بما يتعلق بالفلسطينيين. حتى لا يتبقى وقتا لدى بايدن للحديث حول الاحتلال والمستوطنات في الضفة الغربية، وفقا لمحللين سياسيين في الصحف الإسرائيلية.

 

وأشار  إلى أن الخطة الإسرائيلية "تكون قابلة للتنفيذ حتى لو وافقت إيران على العودة إلى الاتفاق النووي وتعود الولايات المتحدة إلى التوقيع عليه مجددا".

 

وأضاف برنياع، أن خطة بينيت تشمل "سلسلة خطوات – سياسية، عسكرية واقتصادية – من اجل لجم إيران في طريقها إلى القنبلة. والنية هي لجم إيران فيما هي موجودة على بُعد خطوة من القنبلة – وهذه هي المسافة اليوم – والتعامل مع مُركبات أخرى للعدوانية الإيرانية، وبضمنها الإرهاب، تطوير رؤوس حربية وغيرها. وإسرائيل معنية بتشكيل لجنة مشتركة تدفع هذه الخطة قدما".

 

أفغانستان

وأشار برنياع إلى أن بينيت يتعمد ألا يبادر، خلال لقائه مع بايدن، إلى التطرق للانسحاب الأمريكي من أفغانستان، على خلفية الانتقادات التي تتعرض لها الإدارة في الحلبة السياسية الداخلية ووسائل الإعلام، لكن بينيت يعتزم القول لبايدن إن "إسرائيل قلقة حيال استمرار انسحاب القوات الأمريكية من مراكز احتكاك أخرى في المنطقة. والمقصود من العراق وسوريا". كذلك فإنه في إسرائيل يتوقعون أن يطرح بايدن خلال اللقاء موضوع العلاقات الإسرائيلية – الصينية، التي ينظر الأمريكيون إليها بقلق.

 

مساعدات لإسرائيل

ويتوقع أن يطرح بينيت أمام بايدن طلبين، الأول يتعلق بمنح مساعدات لإسرائيل بمبلغ مليار دولار، من أجل تجديد مخزون صواريخ “القبة الحديدية”.

 

تأشيرة الإسرائيليين

والثاني يتعلق بإلغاء الحاجة إلى تأشيرة دخول المواطنين الإسرائيليين إلى الولايات المتحدة.

 

ووفقًا لـ المحلل السياسي ورئيس تحرير صحيفة "هآرتس"، الوف بن، أن "بينيت في طريقه إلى البيت الأبيض يتمسك إرث سلفه، بنيامين نتنياهو، الذي امتد لسنوات طويلة: التحدث كثيرا عن إيران والصمت كثير بالنسبة للفلسطينيين. وربما هو يأمل أن بايدن لم يسمع بهم. وربما هو يأمل بتعبئة المحادثة بطرح مفصل حول ’خطته من أجل لجم إيران’، حتى لا يتبقى وقتا لدى بايدن للحديث حول الاحتلال والمستوطنات في الضفة الغربية وحول الجبهة الآخذة بالسخونة في غزة. وربما يبني بينيت على الضائقة السياسية للرئيس، بعد انسحابه البائس من افغانستان، مثلما يصورها منتقدوه".