< مصطفى الفقي يشيد بـ "ياما في الجراب يا حاوي" بمسرح مكتبة الإسكندرية
فيتو
رئيس التحرير
عصام كامل

مصطفى الفقي يشيد بـ "ياما في الجراب يا حاوي" بمسرح مكتبة الإسكندرية

مسرحية ياما في الجراب
مسرحية "ياما في الجراب يا حاوي"

شارك  الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، والفريق مهاب مميش مستشار رئيس الجمهورية لمشروعات محور قناة السويس والموانئ البحرية، واللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، بعرض مسرحية "ياما في الجراب يا حاوي" بالمسرح الكبير بمكتبة الإسكندرية.

 

 

وأكد الدكتور مصطفى الفقي أنه يعتز بأن هذا العمل الرائع يتم عرضه على مسرح مكتبة الإسكندرية.

وأشار الفقي إلى العلاقة القوية التي تجمعه بالفنان القدير والمبدع يحيى الفخراني منذ عشرات السنين.

وأكد الفقي أن العرض كان مفاجأة رائعة ومبهرة. ووجه التحية للفنانين المشاركين وجميع القائمين على العمل.

جدير بالذكر أن «ياما في الجراب يا حاوي» عن رائعة بيرم التونسي والموسيقار أحمد صدقي «ليلة من ألف ليلة» إخراج مجدي الهواري بمعالجة جديدة وأحدث تقنيات وأشرف عليها فنيًا محمد هاني، ويشارك في بطولتها عدد كبير من النجوم اللامعين يجتمعون في عمل واحد لأول مرة هم الفنان الكبير يحيى الفخراني والنجم إياد نصار ونجما الغناء محمد الشرنوبي وكارمن سليمان والنجم شريف الدسوقي ونجوم المسرح سما إبراهيم ولبنى ونس وناصر سيف وعلاء قوقة ورضا إدريس وإسماعيل فرغلي.

يذكر أن عرض مسرحية "ياما في الجراب يا حاوي" قد أقيم على المسرح الكبير بمركز مؤتمرات مكتبة الإسكندرية في الفترة من ١٧ إلى ١٩ أغسطس ٢٠٢١.

 

وفى سياق متصل، نظمت مكتبة الإسكندرية ضمن فعاليات البرنامج الثقافي للدورة السادسة عشرة لمعرض مكتبة الإسكندرية للكتاب، ندوة تحت عنوان: "اقتصاديات الاكتئاب"

 

 تحدث فيها الدكتور أحمد عكاشة مستشار رئيس الجمهورية للصحة النفسية والتوافق المجتمعي والرئيس الفخري للجمعية المصرية للطب النفسي، عن الاكتئاب "مرض العصر" وكيفية مواجهته، وتأثيره الاقتصادي على الدول والمجتمعات.


وقال الدكتور أحمد عكاشة: إن الاكتئاب يرتبط بالعامل الوراثي كما يرتبط بشكل أكبر بالعامل البيئي؛ موضحًا أن نسبة المصابين به تبعًا للعوامل البيئية قد تصل إلى 65% بينما نسبة الإصابة وراثيًا تصل إلى 35%.


وأوضح عكاشة أن شخصًا من كل أربعة أشخاص داخل العائلة المصرية قد يكون مصابًا بالاكتئاب، كما ترتفع نسبة الإصابة بالاكتئاب عند النساء عنها في الرجال. ولفت إلى أن الإبداع مرتبط بشكل كبير بالاكتئاب، مما يجعل نسبة كبيرة من ممارسي النشاطات الفنية يصابون في الغالب بالاكتئاب.


كما فرَّق عكاشة بين نوعين من الاكتئاب، وهما: الاكتئاب المقنع، والاكتئاب الضاحك؛ موضحًا أن الأول يترك آثاره على الجسم، بينما لا يظهر الآخر بصورة واضحة على المريض، فقد يظهر المريض مبتسمًا وضاحكا رغم الإصابة به.
كما اقترح عكاشة أن يقوم طلبة كليات الطب بدراسة الاكتئاب بشكل واسع ومفصل في مقرراتهم الدراسية وذلك لارتباطه الوثيق بعدد من الأعراض الجسمانية، والتي قد تجعل الطبيب في حيرة من أمره عند التشخيص.
وذكر عكاشة أن للاكتئاب فوائد تظهر بعد الشفاء منه، فالشخص الذي تعافى من الاكتئاب يصبح أكثر قوة وتحملا عن غيره، كما يكون أكثر تعاطفًا مع غيره من البشر مقدرًا آلامهم وأوجاعهم.
جدير بالذكر أن معرض الكتاب يأتي هذا العام وسط ظروف استثنائية، وقد قررت إدارة المكتبة في هذا الصدد أن تجري فعاليات البرنامج الثقافي لهذه الدورة عن طريق التفاعل الرقمي، وذلك لحرص المكتبة على السلامة المجتمعية، والتزامًا منها بكافة الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا.