بوابة فيتو : الزمالك يسقط في بداية المشوار.. الأبيض يخسر من جورماهيا الكيني برباعية في أول مبارياته بمجموعات الكونفدرالية.. تشكيل غريب من جروس وأخطاء دفاعية ساذجة.. الأجانب خارج الخدمة.. وبوطيب يفشل في أول اختبار (طباعة)
الزمالك يسقط في بداية المشوار.. الأبيض يخسر من جورماهيا الكيني برباعية في أول مبارياته بمجموعات الكونفدرالية.. تشكيل غريب من جروس وأخطاء دفاعية ساذجة.. الأجانب خارج الخدمة.. وبوطيب يفشل في أول اختبار
آخر تحديث: الأحد 03/02/2019 06:04 م يوسف شعبان
الزمالك و جورماهيا
الزمالك و جورماهيا الكينى
سقط الزمالك بخسارة مدوية أمام مضيفه جورماهيا الكينى بأربعة أهداف مقابل هدفين، في اللقاء الذي جميع الفريقين بالعاصمة الكينية "نيروبي"، في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة ببطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية.

وسجل إبراهيم حسن، لاعب الزمالك، الهدف الأول في شباك جورماهيا الكيني في الدقيقة 7 من بداية المباراة، قبل أن يتعادل جورماهيا عن طريق جاكويس تيوسنجي، في الدقيقة 24، بعدها سجل توسليني الهدف الثاني للفريق الكيني في الدقيقة 39، وعاد إبراهيم حسن ليسجل التعادل للقلعة البيضاء في الدقيقة 44، إلا أن اللاعب تيوسنيجي نجح في تسجيل هدف التقدم لجورماهيا مرة أخرى في الدقيقة 51، قبل أن يسجل أوليتش الهدف الرابع في الدقيقة 90.

كوارث جروس
بدأ السويسرى المباراة بتشكيل غريب أثار اندهاش كل عشاق ومحبى الفارس الأبيض، بعدما دفع بمحمود حمدى "الونش" البعيد عن المشاركة منذ فترة طويلة، ضمن التشكيلة الأساسية للأبيض، وظهر الونش بعيد تماما عن مستواه وكانت أخطائه هي القاسم المشترك في أغلب أهداف الفريق الكينى بالاشتراك مع باقى زملائه في الخط الدفاعى، بسبب التمركز الخاطئ، وعدم التجانس بين رباعى الخط الخلفى، واستبعد جروس بدون أي مبرر المدافع محمد عبدالغنى الذي شارك أساسيا إلى جوار محمود علاء في تشكيلة الأبيض في أغلب مباريات الفريق في الدوري المحلي وقدم مردودا جيدا، وانسجم بشكل كبير مع زملائه في خط الدفاع.

أخطاء ساذجة
ووقع الظهيران عبدالله جمعة وحمدي النقاز في أخطاء كارثية، بسبب القيام بالواجب الهجومى، على حساب الارتداد الدفاعى، فتركا خلفهما مساحات هائلة صالا فيها وجالا جناحا الفريق الكينى، وشكلا خطورة بالغة على مرمى الزمالك، خاصة من ناحية حمدي النقاز الظهير الأيمن لنادي الزمالك، الذي قدم أسوأ مبارياته مع الزمالك منذ انضمامه للفريق في الموسم الماضي، ولم يظهر بمستواه المعروف لا هجوميا ولا دفاعيًا.

كما ظهر الرباعى الأجنبى بصفوف الزمالك خارج نطاق الخدمة وبعيدين تماما عن مستواهم المعروف، فلم يقدم التونسى فرجانى ساسى الأداء المنتظر منه بسبب الرقابة اللصيقة التي فرضها عليه جورماهيا الكينى، في منطقة وسط الملعب فلم يتمكن من القيام بغزواته الهجومية باتجاه مرمى المنافس، وكان حمدى النقاز أسوأ لاعبى الزمالك الأجانب خلال المباراة، بينما شارك المغربى حميد أحداد في الشوط الثانى، ورغم محاولاته الهجومية المتكررة إلا أنها لم تشكل أي خطورة على مرمى الفريق الكينى.

فشل بوطيب
ودفع السويسرى كريستيان جروس لأول مرة بالدولى المغربى خالد بوطيب في التشكيلة الأساسية للفريق الأبيض، على حساب المتألق عمر السعيد، إلا أن المهاجم المغربي قدم أداء ولا أسوأ، وبدى واضحا عدم اكتمال جاهزيته الفنية والبدنية للمشاركة في مثل هذه المواجهات الأفريقية، كما وضح تماما غياب التجانس بينه وزملائه في الفريق، وأضاع أكثر من فرصة سهلة كانت كفيلة بتغيير معطيات المباراة لصالح فريقه، وهو ما ترك انطباعا سيئا لدى الجماهير البيضاء تجاه اللاعب، الذي أكد عدم جدارته في قيادة هجوم الزمالك على الأقل خلال هذه المرحلة في مسيرة الفريق.