بوابة فيتو : ضريح بقلب صحراء قنا.. التقلب بالرمال أغرب الطقوس (صور) (طباعة)
ضريح بقلب صحراء قنا.. التقلب بالرمال أغرب الطقوس (صور)
آخر تحديث: الأحد 21/10/2018 03:18 ص هبه محمد عبدالحميد
وسط صحراء مركز الوقف شمالي محافظة قنا، يوجد مقام وضريح لأحد الأولياء، يدعى "الشيخ نجار"، والذي ذكر الأهالي أنه عاش ودفن في تلك المنطقة البعيدة عن الحيز العمراني، والقريبة من المقابر الخاصة بعائلات وأهالي بعض قرى المركز.

غرفة من الطين

«غرفة من الطين».. بتلك الكلمات بدأ محمود علي طه، أحد أبناء مركز الوقف، وصف حال صاحب الضريح، مؤكدا أنه كان من الأولياء المتقشفين الذين عاشوا بعيدًا عن الناس، وظل بتلك الغرفة المبنية من الطين حتى الممات.. والمحبين له يأتون إليه من مختلف قرى مركز الوقف للدعاء قرب مقامه، وإيقاد الشموع إنارة للمكان وبخاصة في فترات الليل.

وأشارت مني يحيي الطوبي، إحدى زائرات الضريح أنها تأتي كل يوم جمعة وسبت لإيقاد الشموع، بعد أن وهبها الله الأطفال، منوهه إلى أنها تزوجت وظلت عامين دون إنجاب، ولم تترك بابًا إلا طرقته، إلا أن بدأت التقرب إلى الله، ثم حب أوليائه الصالحين وأكثرت الدعاء.

وبعدها وهبها الله طفلين توأم، ومنذ هذا الوقت تأتي لإيقاد الشموع في تلك الغرفة، وتجلس إلى جوارها، ثم تغادر المكان، وتطلب الدعاء إلى الله، وهكذا تأتي الكثير من الراغبات في الإنجاب، والبعض الآخر طلبا للصفاء النفسي، وبعد المكان عن الزحام، ونجد الكثير يقيم الصلاة وبخاصة في يوم الجمعة.

أغرب الطقوس

وبجوار المقام تلك القبة التي تعلو الغرفة يضع العديد من النساء والأطفال الشموع لإيقادها ليلًا، الرمال محيطة بهذا المقام نظرًا لوجوده في تلك المنطقة الصحراوية، يزعم بعض النساء المتعثرات في الإنجاب أو في طرد الجن بالتقلب في هذه الرمال في أغرب الطقوس المعتادة، والمرتبطة بغياب الوعي الثقافي.

وعن تلك الطقوس قالت منصورة سليمان، إحدى الزائرات، "تأتي النساء هنا نهارًا، وبخاصة من يعانين من عدم الإنجاب، وتقوم إحداهن بوضع جسدها في الرمال، وتتقلب كما لو كانت مدفونة، وتكون مرتدية ملابسها ومغطأة الرأس، وهذه الطقوس توارثنها من السابقين.

وأكدت نورة ظاهر محمود، إحدى زائرات الضريح، في الصعيد يوجد العديد من الأولياء يتبرك بهم البسطاء، وهذا لا يعني غياب الإيمان بالله، ولكن ضعف الإمكانيات وقلة الحيلة جعلتهم يلجئون إلى هذا الأمر، بالإضافة إلى أن الظروف الحالية أيدت تلك الفكرة، وجعلت الغني والفقير يمارسها معًا، والكثير من الحالات شفيت بأمر الله.