بوابة فيتو : "ناصر" صانع العسكرية المصرية.. أسس "الدفاع الجوي" للتصدي لعدوان الطيران الإسرائيلي.. أنشأ المصانع الحربية لإنتاج الطائرات والمدافع.. فتح باب الكلية الحربية لجميع أبناء الشعب دون تمييز (طباعة)
"ناصر" صانع العسكرية المصرية.. أسس "الدفاع الجوي" للتصدي لعدوان الطيران الإسرائيلي.. أنشأ المصانع الحربية لإنتاج الطائرات والمدافع.. فتح باب الكلية الحربية لجميع أبناء الشعب دون تمييز
آخر تحديث: الأربعاء 23/07/2014 03:57 م أحمد الديب- نجوى يوسف
الرئيس الراحل جمال
الرئيس الراحل جمال عبد الناصر
عندما يأتى الحديث عما تركه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، من إرث ضخم للمصريين فلابد أن تقتحم المؤسسة العسكرية مخيلة الجميع، فقد استطاع ناصر أن يتحمل كل المرار الذي مر به الجيش المصرى خلال فترة حكمه، فصمد وصبر وأعد العدة حتى تمكن من إعادة تطوير الجيش أكثر من مرة، كانت أولها مع إعلان ثورة يوليو ثم حرب 56 وأخيرا عقب هزيمة 67.

في عهد عبد الناصر، تم ولأول مرة إنشاء المصانع الحربية والطائرات والمدافع إنتاجا مصريا خالصا، كما أمر بإنشاء سلاح الدفاع الجوى للتصدى لعدوان الطيران الإسرائيلى الذي كان متفوقا على كل أسلحة طيران العالم، وقد فشلت محاولات إسرائيل تدمير هذا السلاح الذي دعمه عبد الناصر بكل المعدات الحديثة في ذلك الوقت، ما حافظ على الروح المعنوية للجيش الذي كان عبدالناصر دائما يحرص على زيارته بالجبهة.

سلاح الصاعقة المصرية، والذي يعتبر أقوى الأسلحة بالجيش المصرى أسسه أيضا الزعيم الراحل، الذي أصبح عطاؤه راسخا في عقول أفراد الجيش المصرى والعسكرية المصرية، وبات ناصر هو المثل الأعلى للجميع سواء الشعب أو الجيش، لذلك لم يكن غريبا ارتفاع صوره في ميادين ثورتى 25 يناير و30 يونيو، وأن يقول عنه الرئيس الراحل أنور السادات "إن عبد الناصر لم يمت".

اللواء أركان حرب طلعت موسى، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا لخص إسهامات الزعيم الراحل قائلا: "الرئيس عبد الناصر وضع أسسا ومهاما أصبحنا نسير عليها الآن، وكل ما قاله عبد الناصر نشهده في الوقت الحالى، فقد كان الهدف الرئيسى له وحدة الصف العربى والتي لم تخترق منذ عهده وحتى الآن، حيث قضى 17 عاما في رئاسة مصر وضعها خلالها على قمة الدول العربية وجعلها ندا قويا للدول الغربية، فقد تبنى القومية العربية وأقام وحدة مع سوريا وساند ثورات اليمن وليبيا، وهو ما يتحقق في الوقت الحالى، فبدأت الإرادة العربية تجتمع على الشعوب وليس على إرادة الحكام، وأصبح هناك تكتل مصرى وسعودي وكويتى وإماراتى، وذلك لمواجهة التهديد الخارجى الذي يسعى إلى تحقيق أهداف مشروع الشرق الأوسط الكبير، عبر جماعة الإخوان المسلمين لكن تم ضربهم مرة واحدة وفضح مخططاتهم ".

توجد أوجه تشابه كبيرة بين ما فعله الرئيس جمال عبد الناصر والفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي طافت صوره أغلب الدول العربية مثلما كان يحدث مع عبد الناصر - حسب موسى - لأنهم وجدوا فيه الشخصية القوية والمعاندة للأمريكان دون أن يهتز أبدا أمام الضغوط خاصة في ظل تهديد الأمريكان بقطع المعونة، وهو ما فعله ناصر من قبل بعد رفضهم دعم بناء السد العالى، وفى نفس المشهد أعلن الاتحاد السوفيتى أيام عبد الناصر مساندة مصر، وهو ما فعله الرئيس الروسى الحالى فلاديمير بوتين مع القوات المسلحة.

وأشار مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، إلى أن عبد الناصر أعلن في عهده أن الإرادة الشعبية هي مصدر الدستور وهى الشرعية الأصلية للدولة، وهو ما طبقه الجيش المصرى في 30 يونيو مؤيدا مطالب الأغلبية العظمى من الشعب، فلم يقف بجانب النظام الحاكم على حساب شعبه، ولذلك أصبح العالم العربى ينتظر خطاب السيسي مثلما كان يجلس العالم العربى ينتظر خطاب عبد الناصر.

أما من الناحية القتالية - والكلام ما زال على لسان اللواء موسى - زار عبد الناصر وبصحبته الفريق عبد الحكيم عامر قوات الجيش بعد نكسة 67 من أجل رفع الروح المعنوية والكفاءة القتالية للقوات، وهذا ما فعله الفريق أول السيسي بعد توليه القيادة العامة للقوات المسلحة، فقام بالمرور على وحدات التفتيش السابعة المدرعة وأمر برفع الكفاءة القتالية للقوات بإجراء تفتيش حرب على الجيش الثانى والمنطقة المركزية، واتجه إلى عمل مناورات مع السعودية والأردن.

من جانبه، اعتبر اللواء أركان حرب فؤاد فيود - الخبير الإستراتيجي والمؤرخ العسكري - عهد عبدالناصر من أزهى العصور، قائلا: ما تركه هذا الزعيم هو ما نسير عليه حتى الآن، حيث فتح باب الكلية الحربية للجميع دون اقتصار على طبقة معينة لتسود العدالة والمساواة، وتعلمنا منه العزة والكرامة، وورثنا عنه العبارات الثورية التي تعطى دافعا أكبر، ومنها "ارفع رأسك يا أخى فقد مضى عهد الاستعباد، ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، مصر أولًا، إما النصر أو الشهادة "، كما أن ما فعله ناصر في 23 يوليو لم يكن ثورة عسكرية ولكنه استمد قوته وشرعيته من الشعب، وسعى لتوحيد الأمة العربية، وساهم في وقف الحرب بين الأردن وفلسطين.

"فيود" أكد أن بناء الجيش المصرى والإعداد لحرب أكتوبر بدأ في عهد عبد الناصر الذي أسس أسلحة جديدة تعتبر حاليا حصن أمان للجميع. 

فيما لفت اللواء أركان حرب عبدالمنعم كاطو، مستشار إدارة الشئون المعنوية إلى أن الزعيم الراحل تعرض لبعض العقبات الشديدة، منها استشهاد الفريق عبد المنعم رياض ومقتل عمال شركة المقاولون العرب الذين كانوا يساهمون في إنشاءات تخص قوات الدفاع الجوى التي أمر عبد الناصر بإنشائها لمواجهة طيران العدو الإسرائيلى، والتي أثبتت أعلى كفاءة قتالية في حرب أكتوبر.

وشدد كاطو على ضرورة أن يعلم الجميع أن عبدالناصر الذي استطاع طرد الاستعمار من دول أفريقيا كان وطنيا حتى النخاع، وظهرت مصر في عهده كدولة قوية عملت لها جميع الدول حسابا، وأقام أول وحدة عربية، كما تم في عهده صناعات عسكرية كثيرة منها "صناعة الصاروخ الظاهر " 200 كم"، والقاهر "300 كم"، وأيضا صناعة طائرات القاهرة 300، وصناعة المركبات والمدفعية، وجميع أصناف الذخائر، كما ظهرت في عهده بوادر إقامة مشروع المفاعل النووى بأنشاص، وجعل العالم يردد أن قدرات الجيش المصرى ليس لها حدود.

من جانبه قال الفريق عبدالعزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع أن جمال عبد الناصر وضع حجر الأساس للصناعة في مصر فبنى 1000 مصنع من أكبر الصروح الصناعية للصناعات الثقيلة والمهمة لتكون مصر في مصاف الدول الصناعية العملاقة، وأهمها مصانع الحديد والصلب، ومصانع السكر، والأدوية، والمصانع الحربية التي أهلتنا لصنع أول طائرة نفاثة وهى "القاهرة 300" وكانت فخرا لمصر وللعرب، وساعده في ذلك بالتخطيط الدكتور عزيز صدقى -وزير الصناعة في عهده- وكان له فضل كبير بمؤازرة عبد الناصر في تحقيق حلمه العربى بإنشاء مصانع كبيرة تناطح مصانع الدول العظمى.

- هل كان عبد الناصر يشكل خطرا على الدول الكبرى في ذلك الوقت؟
نعم، لأن مصر كانت على أبواب نهضه حقيقية، وهو ما أدى إلى قلق الدول الكبرى في ذلك الوقت وأولهم أمريكا، التي نصبت له فخ نكسة 67 لتكسير عظامه والقضاء عليه، خصوصا أن نصف الجيش المصرى –آنذاك– كان يحارب في اليمن، ونظرا لمكانة ومكان مصر المحورى وتأثيره في العالم، فإن تقدمها يقلق الغرب على مر التاريخ.

ورغم نكسة 67 إلا أن عبد الناصر استطاع أن يتعافى سريعا من الهزيمة، وبدأ يسترد قوته ويعيد حساباته، وبدأ تجهيز جيش قوى متقدم في التسليح والتدريب، وأعد لاستعادة الأرض، وبدأ بحرب الاستنزاف التي ألحقت بإسرائيل أعظم أنواع العذاب والخسائر الفادحة، ولكن لم يمهله العمر للمعركة الكبرى، ولا أحد ينكر دوره في الإعداد لحرب التحرير في أكتوبر 73.

- للهيئة مصانع عريقة منذ إنشائها، فما هي المصانع التي شاركت بها الهيئة وكانت في عهد جمال عبد الناصر؟
بداية أود أن أشير إلى أننا إذا قلنا إن الفضل في إنشاء الهيئة العربية للتصنيع هو الزعيم الراحل محمد أنور السادات والذي تمت في عهده، إلا أننى أؤكد أنه لولا النهضة الصناعية الكبرى التي قادها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لما كان للهيئة أن تقوم لها قائمة.

وكان للمصانع الكبرى التي أنشأها عبد الناصر في خمسينيات القرن الماضى، والتي قامت على أساسها نشأة الهيئة، كان ذلك عندما اتفقت الدول العربية المؤسسة للهيئة وهى مصر والسعودية والإمارات وقطر على التأسيس.

وساهمت مصر في رأس مال الهيئة بحصة عينية تمثلت في أربع وحدات إنتاجية وهى: (مصنع الطائرات - مصنع المحركات – مصنع صقر للصناعات المتطورة – مصنع قادر للصناعات المتطورة)، وهذه المصانع أنشأتها ثورة يوليو 1952، ثم خرجت الدول العربية عام 76 عقب اتفاقية كامب ديفيد من الشراكة بالهيئة.