الجمعة 10 يوليه 2020...19 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

هاتف «هواوي Mate 9» حصيلة 30 براءة اختراع تقنية

اتصالات وتكنولوجيا

منة يحيي


يثبت هاتف "هواويMate 9" كل يوم أنه هاتف أندرويد الأول من حيث الأداء القوي السريع الذي لا يعرف معنى التباطؤ بمرور الوقت.

فهو يجمع كافة التقنيات والحلول التي نجح خبراء "معهد هواوي المركزي للبحوث" في ابتكارها؛ ليعالجوا بذلك مشكلات نظام التشغيل أندرويد، مما يمنح الجهاز أداءً سلسًا حتى بعد استخدامه لأشهر عديدة.

وتعاون عدد كبير من الخبراء يصل عددهم إلى 161 خبيرًا متخصصًا في الأندرويد مع فريق الأجزاء الصلبة في شركة "هواوي" العالمية، لمدة 15 شهرًا، لتطوير مجموعة مبتكرة من الحلول التي حصدت أكثر من 30 براءة اختراع تقنية جديدة، تضمنها الجهاز الأحدث من "هواويMate 9" الذي جاء ليلبي كافة احتياجات المستخدمين حول العالم.

ويساهم "هواوي Mate 9" في الارتقاء بمعايير الأندرويد من خلال مجموعة من البرمجيات والأجزاء الصلبة المطورة، التي تساهم في تعزيز أداء الهاتف والتغلب على المشكلات ومنها "تجزئة نظام الملف" التي تحدث نتيجةً تعرض النظام للإجهاد ومع وجود الكثير من التطبيقات أو الصور والملفات على الجهاز، وذلك من خلال احتوائه على نظام الملف F2FS الجديد كليًا ليساهم في تخفيض حجم تجزئة الملفات مقارنةً بالأجهزة المعتمدة على نظام الملف ext4، مع ضمان إلغاء تجزئة القرص بشكل آلي بما يحافظ على نظافة النظام ويزيد سرعة الوصول بنسبة 20%.

وأجرت "هواوي" اختبار تسريع الاستخدام على ذاكرة الفلاش. وأظهرت النتائج أنه لم يكن هناك أي تجزئة ملحوظة في ملف النظام حتى بعد مرور 18 شهرًا على الاستخدام، للتغلب بذلك على مشكلات ذاكرة الفلاش التي تعد من أبرز نقاط الضعف المؤثرة على الأداء في أي هاتف فمع مرور الوقت يبدأ نظام الملف بالتجزئة، وهو ما لم يحدث مع هاتف "هواوي Mate 9" طوال فترة الاختبار.

وبالنسبة لـ "تطبيقات الخلفية المستهلكة للذاكرة"، التي تظهر بسبب احتواء تطبيقات الأندرويد على برمجيات خبيثة أو دعائية تستهلك موارد وحدة المعالجة الرئيسية، مما يعني تباطؤ الأداء، وهنا يأتي الهاتف المدعوم بخوارزمية "التعلم الآلي" والتي ترفع الأداء بتحليل سلوك المستخدم ووضع أولويات الموارد في التطبيقات الأكثر استخدامًا، ليوفر أداءً قويًا في كافة الأوقات، إضافة إلى مزايا مبتكرة للتغلب على التخصيص الضعيف للموارد، خاصة وأن نظام التشغيل لا يعطي أولوية كبرى للتطبيقات المستخدمة بشكل متكرر، الأمر الذي يُبطّئ الأداء لاسيما عند وجود عدد كبير من التطبيقات المفتوحة في الخلفية والقليل فقط من الموارد.

ويعمل هاتف "هواوي Mate 9" اعتمادًا على مفهوم العمل السلس لوحدة المعالجة الرئيسية من خلال توفير رقاقة معالج كيرين 960 الجديدة كليًا من "هواوي" إمكانية تحديد الموارد بطريقة أكثر فاعلية إذ تمنع التطبيقات الأخرى من استخدام الموارد التي تزيد عن حاجتها، كما يقوم بضبط تطبيقات الخلفية التي لا تُستخدم عادةً وضغطها إلى أقل من ثلث حجمها الأصلي. وهذا ما يوفر لتطبيقات الخلفية المزيد من المساحة على ذاكرة الوصول العشوائي ويضمن أداءً سلسًا للغاية.

ويقدم هاتف "هواوي Mate 9" الحل لمشكلة موجودة في معظم هواتف الأندرويد وهي طول فترة التحميل عند وجود تطبيقات أخرى في الخلفية، بسبب تخفيض تدفق البيانات من ذاكرة الفلاش، وذلك من خلال "آلية تدفق مستمرة" تقوم بتحديد أولويات موارد الذاكرة بشكل تلقائي ووضعها في خدمة التطبيقات الأكثر استخدامًا، كما طورت العناصر الرئيسية لنظام أندرويد بهدف تسريع الأداء. بالاعتماد على واجهة رسوميات فولكان التي تحسن أداء الرسومات بنسبة 400% وتمنحك تجربة ألعاب سلسة غير مسبوقة.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟