الخميس 1 أكتوبر 2020...14 صفر 1442 الجريدة الورقية

انتهت برضوخ "فيس بوك".. 10 محطات في صراعها مع آبل لإطلاق "Facebook Gaming"

اتصالات وتكنولوجيا تطبيق الألعاب Facebook Gaming
تطبيق الألعاب Facebook Gaming

رضا علي

عقب إطلاق شركة فيسبوك اليوم تطبيق الألعاب Facebook Gaming الجديد عبر متجر التطبيقات آب ستور.

اضافة اعلان

 

رصدنا من خلال التقرير التالي المحطات الكاملة في الصراع بين آبل وفيس بوك على إطلاق التطبيق الجديد والتي جاءت كالتالي:

 

1- أطلق التطبيق بعد ستة أشهر من محاولة فيس بوك إقناع آبل بالموافقة عليه.

 

2- استجابت فيس بوك لمطالب آبل بتغيير تطبيق الألعاب الخاص بها بحيث يمكن توزيعه على مستخدمي هواتف آيفون الذكية، وحواسيب آيباد اللوحية بدءًا من أمس الجمعة.

 

3- للامتثال لقواعد آبل، التي تحظر التطبيقات إذا كان “هدفها الرئيسي” هو توزيع برامج مثل الألعاب، قالت الشبكة الاجتماعية: إنها أزالت الألعاب القابلة للعب بالكامل من تطبيقها الجديد.

 

4- آبل استخدمت سلطتها على آب ستور لإجبار فيس بوك على تحويل تطبيق الألعاب Facebook Gaming إلى تجربة دنيا لمالكي آيفون وآيباد.

 

5- بالإضافة إلى الألعاب القابلة للعب، يسمح الإصدار الأصلي من التطبيق للمستخدمين بالمشاهدة والبث المباشر والمشاركة في مجتمعات الألعاب.

6- رغم تعنت آبل قال فيسبوك إنها ستواصل بناء مجتمعات لأولئك الذين يمارسون الألعاب على فيسبوك “سواء سمحت آبل بذلك في تطبيق مستقل أم لا”.

7- تُعدّ الألعاب أكبر مصدر لإيرادات آبل في متجر التطبيقات، وقد خلص العديد من المديرين التنفيذيين للتقنية إلى أن آبل تحظر خدمات الألعاب التي يمكن أن تتنافس مع منتجاتها ومبيعاتها.

8- قالت شركة آبل – دون التطرق مباشرة إلى تطبيق Facebook Gaming: إن سياسات متجر التطبيقات الخاصة بها مصممة لحماية المستهلكين. وأضافت أنها سمحت بتطبيقات أخرى تضمنت ألعابًا في متجر التطبيقات.

10- يُعتقد أن السجال بين شركات وادي السيليكون يكشف عن حجم التنافس بينها، إذ بينما تدير فيسبوك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم، وتمتلك العديد من التطبيقات الشائعة، مثل: إنستجرام، وماسنجر، وواتساب، تتحكم آبل في توزيعها من خلال متجر التطبيقات الخاص بها. وهذا يجعل فيسبوك معتمدةً على آبل للوصول إلى العديد من مستخدميها.

11- أعرب مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك عن ذعره من القوة التي تمتلكها شركة آبل، وإن كان ذلك على نحو غير مباشر. ففي شهادة أمام الكونجرس الأسبوع الماضي بشأن التنافس مع فيسبوك، قال زوكربيرج: “بعضهم مبتدؤون، لكن البعض الآخر هم حراس يتمتعون بالقدرة على تقرير ما إذا كان بإمكاننا حتى إطلاق تطبيقاتنا في متاجر التطبيقات الخاصة بهم للتنافس معهم”.

وفي شهر يونيو الماضي، قالت المفوضية الأوروبية – الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي: إنها فتحت تحقيقًا رسميًا في مكافحة الاحتكار في شروط متجر تطبيقات آبل، مدفوعةً بشكوى من خدمة بث الموسيقى (سبوتيفاي) Spotify. كما كان هناك خلاف بين آبل ومطوري تطبيقات آخرين بشأن قواعد متجر التطبيقات.


وتبتعد بعض الشركات التي لديها تطبيقات ألعاب عن متجر تطبيقات آبل، قائلةً: إن آبل لن توافق ببساطة على تطبيقاتها؛ لأنها ستكون منافسة لتطبيقاتها وخدماتها.

وفي يوم الأربعاء الماضي؛ على سبيل المثال، أنهت مايكروسوفت اختبارًا محدودًا لتطبيق بث ألعاب (إكس كلاود) xCloud لأجهزة آبل، ومع ذلك، فإنها تعتزم تقديم التطبيق على أجهزة أندرويد بدءًا من الشهر المقبل.