الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

«الأغذية العالمي» يوفر 1.2 مليون دولار للتغذية المدرسية

اتصالات وتكنولوجيا
صورة ارشيفية

آيات الموافي


قال برنامج الأغذية العالمي، إنه سيوجه أموالا بقيمة 1.2 مليون دولار لتوفير وجبات مغذية خفيفة يومية وحصص غذائية شهرية لأطفال المدارس وأسرهم، وكذلك لتدريب 300 مدرس في برنامج للتوعية الغذائية.
اضافة اعلان

وسيستفيد 67 ألف شخص يعيشون في أفقر وأقاصى مناطق محافظات أسيوط والفيوم وبني سويف من المساهمة المقدمة من إحدي شركات الاتصالات المصرية.

يبني هذا الاتفاق على الشراكة القائمة التي أبرمها برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة فودافون مصر منذ عام 2011.

وقالت لبنى ألمان ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في مصر: "يقيم برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة فودافون مصر شراكة في مشروع يستمر لمدة عام ويستهدف صعيد مصر، يحدوهما في ذلك إيمان مشترك بأهمية التعليم لكل طفل".

وأضافت: " كعهدها دائمًا تقدم مؤسسة فودافون مصر مجددا دعمها لمشروعات التغذية التي نرعاها في مصر. ويشجع برنامج الأغذية العالمي الآباء على إلحاق أبنائهم بالمدارس وإبقائهم في صفوفها من خلال تقديم وجبات مغذية خفيفة في المدارس بالإضافة إلى حصص تموينية منزلية شهرية".

وتقدم مشروعات التغذية المدرسية التي يرعاها برنامج الأغذية العالمي مساعدات غذائية مباشرة في صورة وجبة خفيفة من البسكويت المحشو بالتمر المدعم بالمعادن والفيتامينات.

وتساعد هذه الوجبة الخفيفة التي تقدم في منتصف النهار على الحد من الجوع قصير الأجل وتحسن قدرات التعلم لدى الأطفال.
ويستفيد من هذا المشروع الأطفال، لا سيما الفتيات، الملتحقين بحضانات ورياض الأطفال الحكومية والمدارس الابتدائية غير الرسمية، التي تقع في المناطق الأشد حرمانا في مصر. وتتلقى الأسر التي يحتفظ أطفالها بمعدل حضور دراسى يفوق 80 في المائة حصة تموينية شهريا تعوض الأجر الذي كان الطفل سيتقاضاه لو أُرسل إلى العمل بدلا من المدرسة.

وتشكل الحصص التموينية الشهرية التي يصطحبها الأطفال إلى بيوتهم ما يناهز 20 في المائة من المصروفات الشهرية للأسرة على الغذاء، مما يجعلها تشكل حافزا كبيرا للأسر لإرسال أطفالهم إلى المدارس بدلا من العمل.

وفى عام 2014، استفاد ما يقرب من نصف مليون طفل وأفراد أسرهم من مشروع التغذية المدرسية الذي يرعاه برنامج الأغذية العالمي في أفقر محافظات مصر.