السبت 4 يوليه 2020...13 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

أسباب تفوق «فورد» في تصميم السيارات

سيارات

آية أحمد


حصدت سيارات فورد موستانج GT؛ وF-150، وإكسبيديشن وتورنيو كاستم المراكز الأولى خلال جوائز سيارة العام في الشرق الأوسط التي أُقيمت في أبو ظبي مساء الأمس.

ونالت ثلاث من سيارات فورد العريقة والتي يتم إنتاجها منذ أكثر من 50 سنة المراكز الأولى في الجائزة ضمن فئاتها، حيث فازت موستانج التي تحتفي بالذكرى السنوية الخامسة والخمسين على التوالي لإنتاجها، بلقب أفضل سيارة كوبيه فائقة الأداء للعام.

كما تفوقت الشاحنة الجبارة F-150، التي تتربع على عرش الشاحنات الأكثر مبيعًا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 42 عامًا، على كافة الشاحنات محققة لقب شاحنة العام. وحظيت فورد ترانزيت تورنيو، المنبثقة عن فورد ترانزيت والتي يتم إنتاجها منذ عام 1965، بلقب أفضل مركبة متعددة الاستخدامات للعام. في حين فاز الجيل الجديد من فورد إكسبيديشن، أيقونة فورد الرياضية متعددة الاستخدامات التي تصنعها الشركة منذ 23 عامًا بلقب أفضل سيارة رياضية متعددة الاستخدامات بالحجم الكامل في 2019.

وفي عامها السادس، تُعتبر جائزة سيارة العام في الشرق الأوسط الجائزة الأكثر شهرةً في قطاع السيارات في المنطقة، وهي تضمّ خبرات 19 إعلاميًا من عالم السيارات من بلدان مجلس التعاون الخليجي ودول المشرق الذين يعملون ضمن عدّة مراحل من الاختيار ووضع العلامات من أجل التوصّل إلى لائحة الفائزين.

يتميز محرك V8 سعة 5 لترات المحسّن بالتهوية الطبيعية بتحسينات كبيرة في عام 2018 بما في ذلك المنافذ المزدوجة المتقدمة وتقنية الحقن المباشر لمزيد من القوة الحصانية وعزم الدوران، كما تمت إضافة تقنية بطانة التجويف بالرش، والتي ظهرت أيضًا في سيارة موستانج شيلبي GT350، لتقليل وزن كتلة الألومنيوم. وللمرة الأولى، يترافق محرك V8 مع ناقل الحركة الأوتوماتيكي SelectShift من 10 سرعات.

ولضمان توفير أعلى قدرة على الجر في فئتها، يوفر الجيل الثاني من محرّك EcoBoost سعة 3.5 لتر ثنائيّ الشحن التوربينيّ ستة أطنان من قوة الجر بفضل عزم الدوران الهائل الذي يبلغ 578 نيوتن متر. وقد ساهم هذا المستوى من القوة في التفوق على جميع المحركات المنافسة سواء العاملة بالديزل أو البنزين، بما في ذلك محركات V8 التي تتمتع بقوة تقارب ضعف قدرتها. وبوجود المنافذ المزدوجة وتقنية الحقن المباشر، يوفر المحرك ثنائي الشحن التوربيني الذي تبلغ قوته 370 حصانًا أداءً مثاليًا للمحركات الصغيرة، يتيح لها نقل حمولات ثقيلة وسحب المقطورات الثقيلة.

وتتميّز إكسبيديشن بمقصورة داخليّة فسيحة توفر للركاب مزيدًا من الراحة والمساحة. وبفضل المقاعد التي تتّسع لثمانية أشخاص مع فسحة كافية لوضع معداتهم وأغراضهم، فإنّ هذه السيارة الرياضية المتعدّدة الاستعمالات بالحجم الكامل تجعل المغامرات العائليّة العصريّة أكثر راحةً خلال الرحلات القصيرة والطويلة.

وتُعتبر سيارة إكسبيديشن الجديدة كليًا أوّل سيارة متعدّدة الاستعمالات بالحجم الكامل تتميّز بمقعد قابل للانزلاق في الصف الثاني مع ميزة الطيّ، ما يؤمّن سهولة الوصول إلى الصف الثالث من دون الحاجة إلى نزع كرسي الأمان المخصّص للأطفال. وعند الجلوس في الصف الثالث، حتى الراشدين سيقدّرون وجود المزيد من حيّز الساقين والمقاعد القابلة للإرجاع والذي يعتبر الأفضل في الفئة.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟