الأحد 29 نوفمبر 2020...14 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

عيد تحرير سيناء عودة إلى الذكريات الجميلة

صحافة المواطن
مهندس السيد حنفى

بقلم المواطن / السيد حنفى


تعالوا بنا نتنسم رحيق الذكريات الجميلة، ذكريات الانتصارات والفخر والاعتزاز، ذكرى تحرير أعظم وأطهر بقاع أرض الكنانة مصر سيناء الحبيبة الغالية على كل مصرى حر.اضافة اعلان


هذه الذكرى العطرة تأتى في ظروف قاسية؛ يعيشها الشعب المصرى، في هذه الذكرى أتقدم بأسمى آيات الشكر التقدير والعرفان والإكبار والإعظام والامتنان إلى قادة حرب أكتوبر، والتي قال قائدها السادات مقولته الخالدة الشاهدة على كل العصور والأزمنة، "إن هذا الوطن يستطيع أن يطمأن ويأمن بعد خوف، أنه قد أصبح له درعًا وسيف"

وإلى القوات المسلحة المصرية، التي أعطت وما زالت تعطى من أرواحها وراحتها كل يوم في سبيل حماية أرض وتراب مصر الغالى.

نظرة تاريخية في 25 أبريل 1982 حيث اكتملت مراحل الانسحاب الإسرائيلى من سيناء، عدا طابا والتي استردت في مارس 1989، وقد تم اعتبار هذا اليوم عيدًا قوميًا لمصر الغالية، وقصة التحرير حرب، وانتصارات، ومعارك دبلوماسية وسياسية، وتحكيم دولى، وانتهت برفع علم مصر على أرض الفيروز المصرية في 25 أبريل 1982.

وفى هذه الذكرى لا ننسى الأغنية الجميلة للفنانة شادية: سيناء رجعت كاملة لينا ومصر اليوم في عيد، هنوا بعضكم وشاركوا جمعينا السعيد، مصر رجعت كاملة لينا وأحنا اليوم في عيد، حقنا عاد بين أيدينا بالتمام وأحنا هنصونه في عينينا على الدوام.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟