الخميس 22 أكتوبر 2020...5 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

المسافـر في دمى

صحافة المواطن

ايمان الريس


يا أيها الحزن المسافر في دمي
هلا كففت عن تعذيبي
ما لك يروق لك كمد قلبي
ألا تكون بي رفيق
أظننت أني أريدك لي رفيق
لو كنت أعشق أحدا ما دام لي عاشقي على الود كما تفعل أنتاضافة اعلان


ما لك ألا تبغي يوما رحيلا
أحنين إلى يعيدك ؟!
أم دفء قلبي حين تحل فيجذبك لي

ما الذي يغريك في فأتركه حتى تهجرني