الخميس 29 أكتوبر 2020...12 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

أمل مسعود تكتب: أبيض وأسود وألوان

صحافة المواطن عرض مسرحي
أبيض وأسود وألوان

إننا نستحق أن نحيا حياة سعيدة، بيضاء اللون.. كم كنت أتمنى أن أحيا في حقبة الستينات من القرن العشرين، حيث الجمال والشياكة والموسيقى والثقافة والدراما والمسرح والسينما الهادفة.اضافة اعلان


السلام والحب والتسامح كانت هي الصفات الغالبة على الحياة فكانت الحياة بيضاء اللون.. أما الآن فهناك الأبيض والأسود والألوان.. وهذا هو عنوان العمل المسرحي الرائع في إطار كوميدي راقٍ.




كم كانت سعادتي وأنا أشاهد هذا العمل الهادف البناء الذي يتحدث عن الزمن الجميل والأخلاق الراقية في مقارنة سريعة ببن الحاضر والأمس لمجموعة من المواهب الشبابية لفريق مسرح الحياة يقدم التمثيل والغناء والرقص الشعبي.. لقد استطاع في عمل مسرحي وأداء تمثيلي وإخراج رائع أن يتحدث بكل صراحة عن الاخلاق والشهامة والكرم وعدم المبالغة في المهور والحياة السعيدة لأسرة صغيرة.



بعيدا عن المغالاة واحترام الأبناء إلى الآباء وقيمة العمل وأهميته، ودور المعلم في المدرسة ونقض للموظف الكسول وغيرها من الأخلاق الغريبة علينا والتي ظهرت ونريد القضاء عليها حتى يعود الخير والبركة والاحترام إلى كل بيوتنا.

بالفعل نجحت مسرحية "أبيض وأسود وألوان" في أن تظهر دور القوة الناعمة في عودة الأخلاق.. وأتمنى أن يقدم هذا العمل على كل مسارح جامعات مصر في كل المحافظات.
 شكرا لشباب فريق "مسرح الحياة".
-----------------------------------------------
( * ) الأمين العام للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟