الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

وزير التموين: إيه رأيكوا فى صوتى وأنا بهدد التجار؟!

ساخرون

أيمن عبد التواب


كنت أتابع أنا والحكومة "زوجتي المصون"، تسجيلا للمؤتمر الذي عقده وزير التموين "اللواء"، أي والنعمة اللواء محمد أبوشادى، بمقر هيئة الاستثمار.. وقال فيه إنه سيتم فرض تسعيرة جبرية إذا لم يتوقف البائعون وتجار الجملة ونصف الجملة، عن استغلالهم للمستهلكين والمغالاة في الأسعار خلال أسبوع.. أي والله زمبؤلك كدة خبط لزق..اضافة اعلان


زوجتنا "المصون" لم يعجبها تصريحات السيد اللواء الوزير.. وقالت بالصوت الحياني "نعم يا عمر؟!!".. هو إنت لسه هتهدد.. أومال حكومة ثورية إيه وزفت إيه؟!.. ما هو نفس الكلام إللي كان بيتقال قبل كدة في عهد الرئيس الإخواني "المعزول" سابقا "المحبوس" حاليا..

حاولت تهدئتها.. وقلت لها.. واحدة واحدة.. الأمور بتيجي بالتدريج.. ولو التجار والبياعين ما استجابوش أكيد أكيد هيوريهم العين الحمرا والزرقا كمان.. دا وزير لِوَا مش أي كلام..؟!

لِوَا على نفسه يا حبيبي.. إنت فاكر التجار والبياعين هياكلوا من التهويش ده.. أبدا وحياتك عندي.. هما عارفين إن الحكومة بتاعة كلام وخلاص.. وهتطلع وتنزل على فشوش.. وكمان عارفين إن الوزير بيتكلم قدام الصحفيين والإعلام وكأنه بيقول لهم: "إيه رأيكوا في صوتي وأنا بهدد التجار؟!".. وخليه يهدد براحته.. ولو "دكر" يعملها..!
- وإيه إللي هيمنعه..؟!

- يا حبيبي فيه اتفاقيات ماضية عليها مصر اسمها "الجات" و"الكويز".. والهدف إن الوزرا تمتص غضب الناس بالتصريحات دي.. لكن تطبيقها على أرض الواقع من سابع المستحيلات..
- الميه تكدب الغطاس..
- ماشي.. هو النهاردة إيه؟!
- التلات.. اشمعنى؟!
- مش هو قال أسبوع.. هفكرك التلات الجاي مش هيحصل حاجة..!
- ربنا يخلف ظنك وظننا كمان..