الخميس 2 يوليه 2020...11 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

زغلول صيام يكتب: هل الأهم اكتشاف المواهب في الإسكواش ولا الموضوع بيزنس؟!

تريند
زغلول صيام

تحدثت أمس عن الشركة الهولندية المزعومة التي وقعت بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب لاكتشاف المواهب وقلت إن الموضوع بيزنس خالص وليس له علاقة باكتشاف مواهب و”لا يحزنون”.

 

وإذا كانت الوزارة تبحث عن المواهب فماذا يفعل 4500 مركز شباب و1200 نادي في كل ربوع مصر تنفق عليهم الدولة الغالي والرخيص من أجل الاهتمام بالنشء واكتشاف المواهب، ولكن إذا كان القطاع الخاص سيشارك فلابد أن تكون خدمات مجتمعية لا يقصد من ورائها الربح لأنه في الأصل وزارة الشباب والرياضة وزارة خدمية في المقام الأول مثل وزارة التعليم والصحة والتضامن الاجتماعي.

 

اقرأ ايضا: 

زغلول صيام يكتب: بلاغ ضد عملية نصب واحتيال داخل وزارة الشباب

 

كتبت أمس عن الشركة الهولندية التي وقعت بروتوكول تعاون مع الوزارة لاكتشاف المواهب مقابل أن الولد يدفع 114 جنيه ولا أعرف لماذا 114 فقط ولم تكن 115 او 116 او حتي 120؟، وفي الموسم الماضي كانت شركة أخري هولندية أيضا و”لمت الفلوس” من كل المديريات وسافر بعض المحظوظين هولندا وفي النهاية المحصلة.. لا شئ.

 

وفي هذا العام وجد البعض أنها “سبوبة محترمة” ومن غير سفر هولندا و”لا يحزنون.. المهم شوية برامج وكلام «مجعلص» لجذب الزبون وطبعا النتيجة معروفة مقدما”.

 

ولما لا نلتفت إلى لعبة أخرى ولتكن الإسكواش ولا أدري لماذا الإسكواش ومصر تتصدر الترتيب العالمي وأبطال مصر هم من يصعدون منصات التتويج؟

 

ومره ثانية وثالثة أدق ناقوس الخطر للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة – الذي لا أشك في صدقه وإخلاصه ونزاهته – لأن الأمور زادت عن الحد خاصة في مثل هذه الشركات الوهمية ومن يسند لهم الأعمال داخل الوزارة خاصة وأنه نما إلي علمي أن هناك شركة المدن أصبحت تأخذ كل شغل المقاولات في الوزارهة وتستعين بمقاولين تم منع التعامل معهم من قبل الوزارة مسبقاً.

 

أعتقد أن الأمر يحتاج إلي شفافية أكثر من أجل الصالح العام ولن أصمت لأن هناك أمورا تحتاج إلي بتر ولا بد أن تختفي المصالح لأن الأمور أصبحت في خطر ولا أشك لحظة واحدة أن الجهات الرقابية ستصمت طويلا خاصة وأني علي يقين بأن لحظة الحساب اقتربت، وللحديث بقيةإن كان في العمر بقية.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟