السبت 31 أكتوبر 2020...14 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

حكاية خالد السوري.. فر من سوريا ليواجه قدره بانفجار بيروت | فيديو

تريند خالد السوري
خالد إبراهيم السوري

حنان عبد الهادي


فر من قدره لقدره، هكذا أصبح حال خالد إبراهيم السورى الذي فر من سوريا عام 2015 بسبب الحرب والأوضاع المعيشية السيئة، وذهب إلى لبنان، لكن ظل قدره يحاصره فكان أحد مصابي انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع مؤخرًا بسبب انفجار مادة الأمونيوم المخزنة في أحد صالات المرفأ.

اضافة اعلان


بثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حكاية السوري خالد إبراهيم، الذي واجه مفارقة قدره من سورية للبنان، فقال في مقطع الفيديو: "بسبب الأوضاع الأمنية والحرب في سوريا هربنا إلى بيروت"، عندما حط خالد رحاله في بيروت عام 2015 سكن منطقة الكارنتينا والأشرفية، فمنذ 6 سنوات كان خالد وعائلته يعيشون بجوار المرفأ.

 

 


يذكر خالد معاناته منذ تفشي وباء كورونا، فقد قضت كورونا على الأعمال التي كان يقوم بها خالد، ليزداد "الطين بلة" عندما وقع الانفجار في مرفأ بيروت، فلم يخطأ القدر خالد الذي أصيب في الانفجار بكس في ساقه، الأمر الذي ألزمه بالبقاء في منزله.


يحكي خالد إبراهيم عن ابنته قبل الانفجار وبعده، فقبل الانفجار كانت تحب الرسم والكتابة، لكن نفسية الفتاة الصغيرة تغيرت بعد الانفجار، أصبحت تخشى النوم بمفردها، ولا تلعب مع شقيقتها، فقط تريد البقاء وحدها.