الخميس 1 أكتوبر 2020...14 صفر 1442 الجريدة الورقية

10 صور صادمة تكشف نية «أردوغان» في ارتكاب أكبر مذبحة جماعية

خارج الحدود

رامي فايز


أثارت صور تعذيب المئات من الانقلابيين في تركيا وهم شبه عراة، موجة من الانتقادات اللاذعة والتخوف من أن يقود فشل الانقلاب إلى عمليات "تطهير" جماعية.اضافة اعلان


وبعد سلسلة من عمليات اعتقال طالت نحو 6 آلاف شخص قيل إنهم متورطون في الانقلاب، انتشرت صور لانقلابيين معتقلين وهم شبه عراة منذ اللحظات الأولى لاستسلامهم، لتتوالى صور صادمة أخرى، اعتبرها نشطاء في المجتمع المدني بأنها انتهاك للحريات وحقوق الإنسان وتمهيد لعمليات انتقامية في صفوف "الانقلابيين".

وأثارت صورة تكدس مجموعة من العسكريين المعتقلين، مقيدة أيديهم إلى الخلف وهم شبه عراة، ردود أفعال غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، وندد النشطاء بها واعتبروها إهانة للمؤسسة العسكرية التركية، حتى وإن كان هؤلاء المعتقلون من المتمردين، وبالإضافة إلى ذلك، تصدرت هذه الصور "مانشيتات" أبرز الصحف الأجنبية، وكيلت الاتهامات إلى حكومة أردوغان التي تحاول استغلال فشل محاولة الانقلاب لتصفية خصومها في وحدات من الجيش شاركت في عملية الانقلاب الفاشلة.

وتأتي هذه المخاوف والمحاذير بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وشخصيات سياسية أخرى باستئصال ما سماهم بـ"الفيروس" داخل المؤسسة العسكرية التركية، والدعوة إلى عمليات تطهير كبرى لـ"الخونة"، على حد تعبيره، والإشارة إلى احتمال عودة مادة الإعدام إلى القانون الجنائي التركي.