الإثنين 30 نوفمبر 2020...15 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

وقفة تضامنية لذوي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر بغزة

خارج الحدود
وقفة تضامنية لذوي الأسرى -صورة أرشيفية

الاناضول


نظم العشرات من أهالي الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وقفة، اليوم الإثنين، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة تضامنا مع ذويهم.اضافة اعلان


وشارك في الوقفة ممثلي الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية، كما حضر الاعتصام أطفال المخيمات الصيفية التي يشارك فيها "أبناء الأسرى" التي أطلقتها جمعية واعد للأسرى والمحررين.

ورفع أهالي الأسرى لافتات تطالب المجتمع الدولي، والمؤسسات الحقوقية بالسعي للإفراج عن الأسرى داخل السجون، وحمايتهم من انتهاكات إدارة مصلحة السجون المستمرة، وللوقوف بجانب الأسرى المضربين عن الطعام والسعي لتحريرهم.

ومنعت إسرائيل، صباح اليوم، لأجل غير مسمى، أهالي الأسرى من زيارة ذويهم داخل السجون والمعتقلات، عقب إعلان إسرائيل إغلاق معبري "بيت حانون"-ايرز-، و"كرم أبو سالم"، التي تربط قطاع غزة بإسرائيل بعد إطلاق المقاومة الفلسطينية لسبعة صواريخ تجاه جنوب إسرائيل.

كما رفع أبناء الأسرى لافتات تطالب المجتمع الدولي بـ"إعطاء" قضية الأسرى الاهتمام المطلوب، خاصةً وأن الاطفال الذين تزيد أعمارهم عن "ثمانية" سنوات ممنوعين "إسرائيليًا" من زيارة ذويهم في السجون.

وردد أبناء الأسرى "الأطفال" هتافات تساءلوا من خلالها "عن العدالة الأمريكية التي تتباها بها دوما، وأطفال غزة محرومين من زيارة ذويهم داخل المعتقلات؟".

وحمل أبناء الأسرى شعارات تحمّل فيها أمريكا مسئولية حرمان أطفال غزة من زيارة ذويهم، قائلين:"يا أمريكا ليش (لماذا) الظلم..حرمتينا نعيش الحلم".

وسحمت إسرائيل، الأسبوع المنصرم، للمرة "الرابعة" على التوالي لعدد محدود من الأطفال بالتوجه للزيارة في السجون، على أن يخضعوا لشروط "أمنية" إسرائيلية معقدة، أبرزها ألا يزيد عمر الطفل الزائر عن "ثمانية" أعوام.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟