الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

واشنطن تنفي ضلوعها في المحاولة الانقلابية بتركيا

خارج الحدود

DEUTSCHE WELLE


أبلغ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري نظيره التركي مولود جاويش أوغلو هاتفيا أن الادعاءات بتورط واشنطن في المحاولة الانقلابية التي تعرضت لها تركيا "كاذبة" وتضر بعلاقات البلدين الثنائية.

أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في ساعة متأخرة من مساء السبت (16 يوليو) اتصالا هاتفيا بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو لتأكيد دعم بلاده الحكومة التركية بعد الانقلاب العسكري الفاشل الذي استهدفها وكذلك أيضًا لإبلاغه رفض الإدارة الأمريكية للتصريحات والتلميحات التي اتهمتها بالضلوع في المحاولة الانقلابية. 

وكانت الولايات المتحدة قد سارعت مساء الجمعة إلى إدانة الانقلاب العسكري الذي حاول فصيل في الجيش التركي القيام به ضد حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان وأكدت "دعمها الكامل للحكومة المنتخبة ديمقراطيا". 

ولكن، وبحسب وسائل الإعلام، فإن العديد من المسئولين الأتراك اتهموا الإدارة الأميركية تصريحا أو تلميحا بأنها كانت في الواقع تأمل نجاح الانقلاب، وهي اتهامات رفضها كيري رفضًا باتًا وبغضب. 

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن الوزير كيري اتصل بنظيره التركي لليوم الثاني على التوالي ليعرض عليه مساعدة أميركية في التحقيق بحيثيات الانقلاب، وقال كيربي إن الوزير الأمريكي: "أوضح أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة السلطات التركية في القيام بهذا التحقيق، وأكد أيضًا أن التلميحات أو التصريحات العلنية بشأن دور محتمل للولايات المتحدة في محاولة الانقلاب الفاشلة هي جميعها خاطئة وتضر بعلاقاتنا الثنائية". 

وكان وزير العمل التركي سليمان سويلو قال في وقت سابق أمس السبت، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام تركية، إن الولايات المتحدة تقف خلف المحاولة الانقلابية التي أدت إلى اشتباكات خلفت 265 قتيلا على الأقل.

وظهر أمس أعلن رئيس الوزراء التركي بن على يلديريم إحباط المحاولة الانقلابية التي نفذها عسكريون متمردون، بينما دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة إلى تسليم الداعية فتح الله غولن الذي يتهمه بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية، وردا على دعوة أردوغان قال كيري خلال زيارة إلى لوكسمبورج إن واشنطن لم تتلق طلبا لتسليم غولن، داعيًا السلطات التركية إلى تقديم أدلة ضد المعارض المقيم في الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، نصحت الولايات المتحدة رعاياها السبت بعدم السفر إلى تركيا، وذلك غداة محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي شهدتها البلاد، وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إنها "تحذر المواطنين الأمريكيين من تزايد تهديدات الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء تركيا وتنصحهم بتجنب السفر إلى جنوب شرق تركيا".

ح.ع.ح/ع.ش(أ.ف.ب)

اضافة اعلان

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل