الخميس 29 أكتوبر 2020...12 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

«واشنطن بوست» تزعم: مصر تنتظر برلمانا ضعيفا لا يحقق أهداف الناخبين

خارج الحدود
البرلمان المصري - صورة ارشيفية

زينب غريان


هاجمت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية البرلمان المصري القادم والذي زعمت أنه لا يمكن التنبؤ بنتائجه حتى الآن، وأن مستقبله "باهت"، وينتظر انطلاقه من جذور معقدة تعاني منها مصر منذ قديم الأزل.اضافة اعلان


وقالت "واشنطن بوست" إن البرلمان القادم سيكون "ضعيفا" مثل سابقه، زاعمة أن الجميع سيصاب بخيبة أمل مما سيرونه في المستقبل.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أن نواب البرلمان لن يملكوا سلطة تذكر، كما أن الناخبين سيجدون أمامهم خيارات محدودة، معتبرة أن النظام البرلماني في مصر بشكل عام لا يخدم أي أغراض من تلك التي من المفترض أن يخدمها.

وأضافت، في سياق هجومها على البرلمان المرتقب: "لا يمكن التنبؤ بنتائج فردية، ولكن النتائج الإجمالية ستخرج متنافرة بسبب السياسيين والمثقفين وأتباع الأحزاب الذين لن يجدوا جميعا وسيلة للاتفاق على موقف واحد".

وتابعت، أنه من المستبعد أن تفوز الأحزاب بمقاعد ذات قيمة في البرلمان القادم، كما أن أغلبية الأعضاء سيكونون من حاملي الأيدلوجيات الفقيرة، في ظل بيئة سياسية تقيد الشخصيات السياسية المستقلة، على حد زعمها.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟