الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

واشنطن بوست: تزايد تغريدات رؤساء وقادة الدول خلال 2012

خارج الحدود
باراك أوباما رئيس أمريكا

وكالات


ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن تغريدات الرؤساء وقادة الدول خلال العام الماضى كشفت عن من منهم لديه رؤية محددة.

وأوردت الصحيفة فى تقرير نشرته اليوم على موقعها الإلكتروني، أن المسح الذى أجراه مجلس السياسات الرقمية وبدأ عام 2010 تناول 75 % من تغريدات زعماء العالم عام 2012 و42 % عام 2011 و20 % عام 2010 .اضافة اعلان


وقالت الصحيفة "إنه على الرغم من تضخم عدد التغريدات عبر تويتر بعض الشيء – فإن التقرير حسب حسابات رسمية مجهولة، مثل البوابة الإلكترونية للحكومة المغربية وحساب إندونيسى يبث أخباراً صحفية على فترات متباعدة، وأنه فيما يتعلق بقادة الدول فإنها تعكس تنامى التوجه الخاص بهم، وفوق كل ذلك، فإننا حددنا أياً من الرؤساء والزعماء يستخدم تويتر، وأيضا تشير إلى أولئك الذين يتتبعون حساباتهم".

وأشارت إلى أن الأرقام التى أوردها مجلس السياسات الرقمية لتغريدات الرؤساء تعتبر أرقاماً صحيحة وتمثل مكسباً كبيراً لكل من تويتر والحكومات المنفتحة، والذين تحركوا جنباً إلى جنب حتى من قبل أن تقوم ثورات الربيع العربى بزيادة شعبية وسائل الإعلام الاجتماعية كجزء من المشاركة المدنية فى عام 2010.

ووفقا للمدافعين، والذى من بينهم مجلس السياسات الرقمية، فإن تويتر قد أجبر السياسيين على التفاعل أكثر وبشكل مسئول وشجع بناء المجتمع والمشاركة المدنية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من غير المفاجئ أن تغريدات الرؤساء تكون أكثر فى الدول التى لديها تقاليد الشفافية، فإن حوالى 63 % تأتى من الدول الأكثر استقراراً من الناحية السياسية، و87 بالمائة من الزعماء فى الدول الديموقراطية لديهم حساب على تويتر، وفقاً للتقرير.

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن ذلك يتضمن المنافسين المعتادين فى أماكن مثل أمريكا الشمالية، وغرب أوروبا، ولكن المفاجأة أيضا، أن الرئيسين منصف المرزوقى فى تونس وباول كاجمى فى روندا لديهما حسابات شعبية على تويتر.

كما أن الملكة رانيا فى الأردن لديها ما يقرب من 5،2 مليون متابع .. بحيث لا تزال رابع أكثر شخصية سياسية فى العالم لديها متابعين عبر تويتر.

وقد احتل الرئيس الأمريكى باراك أوباما صدارة التصنيف من المتابعين له بحوالى 6،24 مليون متابع، والرئيس الفنزويلى هوجو تشافيز حل ثانيا بـ8،3 مليون متابع، وجاء فى المرتبة الثالثة الرئيس التركى عبد الله جول بحوالى 6،2 مليون متابع.

وأضافت الصحيفة أن الكثير من الخبراء أشاروا إلى أن القليل من زعماء العالم يقومون بكتابة تعليقاتهم على تويتر بأنفسهم أو قراءة الردود عليها من متابعيهم، وعلى سبيل المثال الرئيس الأمريكى باراك أوباما - والذى يعتبر أكثر شخصية لها متابعين عبر تويتر - فإن أوباما لم يكتب تغريداته من 21 ديسمبر الماضى عندما أرسل رسالة مختصرة حول حادث مدرسة ساندى هوك الإبتدائية.

وذكرت الصحيفة أنه بغض النظر فإن العديد من قادة العالم قد انضموا إلى تويتر فى عام 2012 كرد على الانتقادات فى بلادهم حول الشفافية والحديث المدنى ، فى أماكن مثل الهند والعراق والصومال، وإن حساب الصومال أنشئ منذ شهر ونصف وهو مشغول ببث الصور من داخل الحكومة ويعيد بث التغريدات حول البلاد.