الأربعاء 25 نوفمبر 2020...10 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

"هولاند" يؤكد ضرورة التوصل إلى اتفاق نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين

خارج الحدود
الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند

باريس أ ش أ


أكد الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند ضرورة التوصل إلى اتفاق الحل "النهائى" بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى.
اضافة اعلان

وأضاف هولاند –في حوار مشترك مع نظيره الاسرائيلى شيمون بيريز لقناة "بى إف إم تى في" الفرنسية مساء اليوم الاثنين من القدس– أنه لكى يتم إرساء السلام، ينبغى أن تكون هناك بلدان وفرنسا واحدة منها، يمكنها أن تقول للإسرائيليين ما ينبغى عمله كبادرة وما يجب القيام به من قبل الفلسطينيين، من أجل التوصل إلى "حل نهائى" يسمح للشعبين أن يعيشا في دولتين حيث الأمن للجميع.

وقال إن فرنسا تسهم في تحقيق السلام، وهي قادرة على أن تكون صديقا لإسرائيل، وفى الوقت نفسه زيارة الأراضي الفلسطينية.. مشيرا إلى الدور الذي يمكن أن تقوم به باريس لدعم عملية التفاوض الجارية.

ومن ناحيته.. قال الرئيس الاسرائيلى إن الجميع يدرك أننا في حاجة إلى التوصل إلى اتفاق وإلى حل مشترك. 

وأشار بيريز إلى أن هناك عملية (السلام) انطلقت بأوسلو، ويجب أن تسفر عن حل الدولتين، مما يعني أن يتنازل الجميع عن بعض الأراضي.. موضحًا أن موقف إسرائيل اليوم يقوم على أنه يجب أن تسفر المفاوضات عن حد نهائى لجميع المطالبات، وشدد الرئيس الإسرائيلى على أنه لا يمكن السماح بمزيد من المعاناة.

وفيما يتعلق بإيران.. أكد الرئيس الفرنسى أن المجتمع الدولي يرفض الانتشار (النووى)، وأن فرنسا تمكنت من إقناع جميع الشركاء بوضع طهران أمام مسئوليتها.

ولفت هولاند إلى أنه ما من شك أن إيران تستطيع الوصول إلى السلاح النووى "مما سيمثل تهديدا مباشرا لأمن ليس المنطقة فحسب بل العالم بأسره".

وأشار إلى أننا وضعنا المتطلبات لمنع وصول إيران إلى الأسلحة النووية، وأن العقوبات المفروضة تؤتى ثمارها، وطهران تفكر (في نص الاتفاق الذي عرضته القوى العظمى).. مضيفًا أنه سيتم التوصل إلى اتفاق جيد بالنسبة للمنطقة بأسرها، وإسرائيل، وإيران والعالم أجمع.

وبدوره قال الرئيس الإسرائيلى: "علينا أن نسأل لماذا تريد إيران أسلحة نووية، لاسيما أنها غير مهددة أمنيا، كما أن لديها ما يكفي من النفط لتلبية مصادر الطاقة، كما أنها بلد فقير" ورغم ذلك تعمل على استثمار الكثير من الأموال في الأسلحة النووية.

وأضاف أن الرئيس الإيرانى الجديد مهذب ومتحضر ولكن موقفه لا يزال قوي جدا، حيث كان بإمكانه أن يقول إنه يريد السلام والتعايش مع إسرائيل. 

وأوضح بيريز أنه بالإضافة إلى جهود إيران النووية، فنحن نعلم إنها (طهران) تدعم عدد كبير من الجماعات الإرهابية في العالم، وشدد الرئيس الإسرائيلى على أنه يتعين على إيران أن تتخلى عن طموحاتها في الهيمنة على الشرق الأوسط.

وتابع: "نحن نريد السلام مع الفلسطينيين والإيرانيين، ونؤيد الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي للتأثير فى السياسة الإيرانية.. ونأمل أن يتحقق ذلك دون تدخل عسكري.. ولكن هناك وقت يجب علينا أن نكون حازمين".