الثلاثاء 20 أكتوبر 2020...3 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

نواب عراقيون "سنة" يقدمون استقالاتهم من البرلمان

خارج الحدود
رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي

وكالات


أعلن رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي انسحابه من وثيقة الشرف والسلم الأهلي يوم 30 ديسمبر احتجاجا على ما شهدته مدينة الرمادي اليوم من صدامات بين قوات الجيش والشرطة والسكان المحليين.
اضافة اعلان

من جانبهم قدم أعضاء تحالف "متحدون" في مجلس النواب استقالاتهم إلى رئيس مجلس النواب للتعبير عن استنكارهم أحداث الرمادي. 

وانضم إليهم بعض أعضاء القائمة العراقية من السنة الذين أعلنوا تعليق عضويتهم في مجلس النواب.. ودعا عدد من رجال الدين السنة الوزراء السنة بتقديم الاستقالة من الحكومة، كما ناشدوا أبناء العشائر السنية إلى الوقوف بوجه الجيش والقوات الأخرى في الأنبار.

وذكرت مصادر طبية عراقية أنها تسلمت جثث 10 أشخاص في مدينة الرمادي غرب العراق وعشرات الجرحى بعد تحرك قوات الشرطة لفض اعتصام أهالي المدينة.

كانت اشتباكات عنيفة اندلعت في وقت باكر من اليوم عقب تحرك عناصر أمنية لفض الاعتصام الذي بدأه متظاهرون قبل عام؛ احتجاجا على ما يعتبرونه تهميشا لهم من جانب الحكومة.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن هدوءا حذرا خيم على مدينة الرمادي بعد تبادل إطلاق كثيف للرصاص بين القوات الأمنية ومسلحين من أبناء العشائر.

وهناك شح في المعلومات نتيجة قطع الاتصالات عن المحافظة وفرض حظر التجوال. وفي الوقت ذاته دمر مسلحون 4 سيارات تابعة للشرطة وقتلوا 3 من أفرادها في الجزء الشمالي من المدينة، فيما سمع دوي انفجارات في اجزاء من المدينة. 

وفي الفلوجة هاجم مسلحون دوريات للجيش انتشرت على الطريق السريع الرئيسي المؤدي للرمادي، كما دعا رجال دين عبر مكبرات المساجد السكان للتبرع بالدم للجرحى الذين يصلون إلى المستشفى.