الثلاثاء 14 يوليه 2020...23 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

ننشر البيان الختامي للمندوبين الدائمين حول القدس

خارج الحدود
مجلس جامعة الدول العربية

ولاء أبوستيت


أدان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة والمتواصلة على المسجد الأقصى المبارك وتصعيد المنظمات اليهودية المتطرفة دعواتها التحريضية والعنصرية للاعتداء على المسجد الأقصى لاقتحام جماعي له لإثبات أن الهيكل المزعوم أصبح بأيديهم.

وجدد المجلس في بيان أصدره في ختام اجتماعه الطارئ الذي عقد اليوم لبحث مخاطر الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى تحذيره من خطورة هذه الانتهاكات العنصرية المتطرفة والممنهجة بحماية وتشجيع وحراسة من جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي والتي تؤكد جميعها هدف إسرائيل إحكام السيطرة على المسجد الأقصى تمهيدا لهدمه وبناء هيكلهم المزعوم.

وحمل المجلس إسرائيل المسئولية الكاملة عن خطورة المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية والمسجد الأقصى المبارك الذي هو جزء من عقيدة الأمة الإسلامية تشد الرحال إليه وأن أي تداعيات لذلك ستهدد استقرار المنطقة وستؤدى إلى العنف والكراهية وتنذر بصراع ديني.

وأكد المجلس أنه لن يكون هناك سلام دون قياد دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وأن ما تقوم به إسرائيل هي محاولات لإفشال عملية السلام ونسف جهود المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية برعاية أمريكية ونشر الفوضى في المنطقة.

وأكد المجلس أن تصاعد العدوان الإسرائيلي على مدينة القدس ( عاصمة دولة فلسطين ) والاستمرار في الاستيطان وتهويد المدينة المقدسة والاعتداء على مقدساتها المسيحية والإسلامية وتزييف تاريخها لطمس إرثها الحضارى والانسانى والتاريخي والثقافى والتغيير الديموغرافى والجغرافى للمدينة تعتبر جميعها إجراءات باطلة ولاغية بموجب القانون الدولى وقرارات الشرعية الدولية واتفاقية جنيف واتفاقية لاهاى لحماية الممتلكات الثقافية.

كما أكد المجلس دور المملكة الاردنية الهاشمية في رعاية وحماية وصيانة المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وتأكيد القرارات الأخيرة التي اتخذتها لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي برعاية ملك المغرب بشـأن حماية القدس ودعم صمود المقدسيين.

ودعا المجلس المجتمع الدولى وخاصة مجلس الأمن والاتحاد الأوربي وأعضاء اللجنة الرباعية ومنظمة اليونسكو لتحمل المسئولية الكاملة في الحفاظ على المدينة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وخاصة المسجد الأقصى المبارك وحمايتها من التهديدات الإسرائيلية استنادا إلى ما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولى واتفاقية جنيف.

وطالب المجلس الأمين العام لجامعة الدول العربية توجيه رسائل احتجاج عاجلة إلى الإدارة الأمريكية وأمين عام الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن والمنظمات الدولية والاقليمية المعنية بهذا الشأن لشرح خطورة ما يتعرضله المسجد الأقصى المبارك وضرورة أعمال القانون الدولى والزام إسرائيل ( السلطة القائمة بالاحتلال ) باحترام قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولى واتفاقية جنيف ذات العلاقة إذا أرادت السلام واذا ارادت أن تكون جزءا من الاسرة الدولية وضرورة وقف هذه الانتهاكات للمقدسات وتأكيد أن القدس الشرقية هي جزء لا يتجزأ من أراضي دولة فلسطين التي احتلت عام 1967.

كما قرر المجلس الطلب من منظمة التعاون الإسلامي التحرك الفورى لحشد الرأى العام ولشرح خطورة ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك ودعوة المجموعة العربية في الامم المتحدة مع المجموعات الجغرافية لدراسة تقديم شكوى إلى مجلس الأمن.

واعتبر المجلس أنه في حالة انعقاد دائم وفى جلسة مستأنفة لمتابعة الموقف لرفع تقرير إلى مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزارى في دورته العادية 141 لأخذ التدابير اللازمة والتحرك المناسب لخطورة الموقف.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟