الإثنين 13 يوليه 2020...22 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

موقع روسي يكشف محاولة إسرائيل تدمير العلاقات بين القاهرة وموسكو

خارج الحدود

وكالات


قال موقع أنباء روسيا، إن أيادي خفية حاولت في الآونة الأخيرة تدمير العلاقات المصرية الروسية من خلال تدمير وقتل العلاقات بين البلدين، بهدف عدم عودة التحالف المصري الروسي إلى سابق عهده.

وأشار الموقع إلى تقرير أعده التليفزيون الروسي قبل يومين أعده صحفي روسي يسمى سيرجي باشكوف يسكن في تل أبيب منذ عام 2003، وتوجه إلى مصر عام 2011 عقب اندلاع ثورة 25 يناير وبدأ بتصوير الأحداث، ولكن المتظاهرون تشككوا في أمره فقاموا بضربه ليحصلوا معه على أفلام وثائقية عن الموساد وإسرائيل، ولكنه تمكن بعدها من الهرب والعودة لإسرائيل.

وقال الموقع إن هذا الصحفي ظهر من جديد في تقرير خاص أعده لقناة "فيستي" الروسية يتحدث عن المطارات المصرية تمكن خلاله من دخول غرف التحكم الخاصة بالمطار وتصوير كل شيء، بالإضافة إلى معرفته كيفية عمل الأجهزة الأمنية المصرية، متسائلا عن كيفية تمكنه من العودة لإسرائيل بهذه الصور والوثائق المهمة، وهو ما رأته كان لهدف إفساد العلاقات بين موسكو والقاهرة.

ورجح الموقع استغلال إسرائيل إنشغال السلطات المصرية بإجراءات الأمن وعودة الطيران الروسي وأرسل الصحفي سيرجي باشكوف لإعداد تقرير خاص عن المطارات لقناة فيستي، واستغلال هذا الأمر في معرفة الإجراءات داخل المطارات المصرية وإرسالها للموساد.

من جانبه، علق الدكتور حسين الشافعي، رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، على التقرير الروسي، موضحًا أنه لا يوجد من يزايد على أهمية العلاقات المصرية الروسية، ومؤكدًا أن المؤسسة دعت الجهات الحكومية المصرية إلى ضرورة أن تتخذ موقفا يربط ما بين توقيع عقد إنشاء المفاعلات النووية بالضبعة، وضرورة أن يكون ذلك مواكبا لقرار روسيا بعودة الطيران إلى جمهورية مصر العربية، والذي نرى أنه يتأرجح بين دوائر بيروقراطية في البلدين.