الأربعاء 12 أغسطس 2020...22 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

مهمته العمليات القذرة.. 5 معلومات عن التنظيم السري لـ«إخوان تونس»

خارج الحدود

علي رجب


أعلنت النيابة العامة في تونس، الإثنين الماضى، فتح تحقيق بشأن امتلاك حزب حركة النهضة "إخوان تونس" لجهاز سري لاغتيال المعارضين، بعد ما فضحته هيئة الدفاع عن السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، بمؤتمر صحفي في وقت سابق أكتوبر الجاري.. وترصد «فيتو» أبرز 5 معلومات عن تأسيس حركة النهضة" جهازي سري" لتنفيذ مهام قذرة ضد خصوم الجماعة في تونس.

التأسيس
اضافة اعلان

الحديث عن امتلاك الإخوان تنظيم سري خاص، ليس بقديم بل هو تشكل وتأسس في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، حيث كانت النهضة تسمى "حركة الاتجاه الإسلامي"، متأثرين بفكرة تشكيل الجماعة الأم في مصر للتنظيم الخاص.

المؤسسون

من أبرز قادة التنظيم السري للنهضة وقت تأسيسه صالح كركر والمنصف بن سالم، وبعض طلبة الجامعة الإخوان جامعة تونس وبعض ضباط الجيش الشرطة والحرس والدّيوانة ليشكلوا ذراع النهضة العسكرية السرية.

وشمل التنظيمم نحو 164 عنصرا بين عسكريين وأمنيين وأعوان ديوانة ومدنيين، وفقا لكتاب المنصف بن سالم الذي نشر في 2014.

الأهداف

وفقا للوثائق السرية، أن الهدف من تشكيل "جهاز سري" لحركة النهضة، هو تنفيذ أعمال التجسس واغتيالات ضد خصوم ومعارضي النهضة وتدريب عناصر الحركة على الأعمال القتالية.

الانقلاب العسكري

قاد "كركر" و"بن سالم" مخطط الإعداد لانقلاب عسكري عبر الضباط والجنود الموالين للإخوان الجيش التونسي، ضد نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن على في 1987، وهو الانقلاب الفاشل الذي أدى إلى اعتقالات

بعد2011

وقد اتهمت هيئة الدفاع عن السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، "جهاز سري" لحركة النهضة بتنفيذ العديد من الاغتيالات ضد الخصوم السياسيين والمعارضين لها وأبرزهم شكري بلعيد كان الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وقد اغتيل أمام منزله في نوفمبر 2013، أما محمد براهمي فشغل عضوية المجلس التأسيسي عن حزب التيار الشعبي وشغل أيضا منصب المنسق العام للحزب وأمينه أيضا، وقد اغتيل في يوليو 2013 أمام منزله أيضا في أريانة.