الجمعة 14 أغسطس 2020...24 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

مسئول سودانى يحذر من كارثة بعد تخطى الجراد المكافحة الأرضية

خارج الحدود
أسراب من الجراد-صورة أرشيفية

أ ش أ


قال نائب رئيس اتحاد عام مزارعى السودان غريق كمبال، إن هناك تأثيرات سلبية كثيرة تسبب فيها الجراد الذى انتشر منذ نحو شهر تقريبا فى عدد من الولايات السودانية خاصة ولايات الشمالية والبحر الأحمر ونهر النيل، لكنه أوضح أن نسبة الخسائر فى مجملها لا تتعدى 10 % من المحاصيل الحقلية .
اضافة اعلان

وحذر كمبال فى تصريح لصحيفة "أخبار اليوم" الصادرة اليوم الثلاثاء بالخرطوم من أن أسراب الجراد لا تزال طائرة فى الجو وعلى البحر، وأن مكافحتها فى هذا الطور من الصعوبة لأنها تخطت طور المكافحة الأرضية.

وأوضح أن خطورة هذا الجراد أنه ينتقل فى الصحراء والفوج يصل فجأة ولا يمكن السيطرة على حركته فى الصحراء من جهات المراقبة ، كما أن السودان تنقصه أجهزة الإنذار المبكر بالنسبة لمثل هذه الآفة الخطيرة.

وأضاف أن أغلب عمليات المكافحة تتم بالطائرة وهذا يمكن أن يؤدى إلى حدوث كارثة فى تنقلاته السريعة خاصة أن الجراد يمكن أن يطير لمسافة 60 كيلومترا فى الساعة، مما يعنى أنه يمكن أن ينتقل إلى ولايات دارفور وإلى وسط السودان والجزيرة.

وتابع المسئول السودانى أن هناك أفواجا من الجراد اتجهت للوراء مرة أخرىوتوجهت نحو العاصمة المصرية القاهرة، مشيرا إلى أن كارثة الجراد تتطلب مجهودا من الدول مجتمعة، باعتبار الجراد آفة اقليمية ودولية ومكافحته دائما تتم عبر التعاون ما بين الدول.

ونوه نائب رئيس اتحاد عام مزارعى السودان غريق كمبال إلى أن منظمة مكافحة الجراد الأفريقية لم تكافح الجراد الصحراوى هذا الموسم بالشكل الجيد الأمر الذى أدى إلى دخول الجراد بشكل كبير إلى السودان ، وغزا ولايات نهر النيل والشمالية والبحر الأحمر.