السبت 4 يوليه 2020...13 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

كاهن الكاثوليك بحلب: 6 دول يمكنها وقف الحرب في سوريا

خارج الحدود
الأب إبراهيم الصبّاغ

علي رجب


قال كاهن سوري إن "حربًا عالمية تدور في سورية وحلب مركزها"، لافتًا إلى أن هناك 6 دول في المنطقة قادرة على وقف الحرب في سوريا.

وأضاف كاهن رعية اللاتين في حلب الأب إبراهيم الصبًّاغ، من الرهبنة الفرنسيسكانية، في تصريحات لإذاعة «راديو 1 راي» الحكومية الإيطالية؛ أن "السلام لا يمكن أن يأتي من اتفاق بين حكومة الرئيس بشار الأسد وقادة الميليشيات"، في إشارة إلى كتائب المعارضة المسلحة، بل "يلزم اتفاق دولي، لأن هناك العديد من الدول التي لها يد في الداخل السوري، بما فيها تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية وقطر والأردن وإسرائيل".

وأضاف الكاهن الكاثوليكي "على وجه الخصوص، أناشد القوتين العظميين، الولايات المتحدة وروسيا، بالتوصل إلى اتفاق بشأن بلادنا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، والذي لم يبقَ منه الكثير في الحقيقة".

وأشار إلى أن "كل شيء هنا مملوء بالركام، حتى إن الإنسان نفسه أصبح حطامًا، فلم يعد لدى الناس مالًا لشراء الماء واللحوم والجبن، ولا تجرؤ حتى على مجرد التفكير بأن بإمكانها زيارة الطبيب أو شراء الأدوية الضرورية للصحة"، مبينًا أنه "دون مساعدات إنسانية، سواء أكانت من جانب الكنيسة أم غيرها، يستحيل الحديث عن حياة في أي جزء من حلب".

وأضاف الكاهن الكاثوليكي أنه "في المنطقة التي أسكنها غربي حلب، يمكنني القول إن 90٪ من السكان يعيشون تحت خط الفقر"، لافتًا إلى أن "الحياة في حلب معاناة مستمرة منذ سنوات، سواء أكان في المنطقة التي يسيطر عليها الجيش النظامي، أم في تلك حيث تسيطر الميليشيات".

وتابع "غالبًا ما نبقى دون ماء، ودائمًا دون كهرباء، في ظل نقص الأدوية والمواد الغذائية الأساسية، يُضاف إلى ذلك ارتفاع الأسعار، والخوف المستمر بسبب القنابل تسقط دون تمييز على المنازل والكنائس والمستشفيات والمدارس".

وذكَّر راعي خورنة حلب بأن "الجشع للمال والشهوة للسلطة والمجد لا ينبغي لها توجيه السياسة، وإلا فسنسير نحو التدمير الذاتي".

وأردف "ندائي الذي أطلقه هو من أجل السلام والاقتسام والتوزيع العادل للثروات في العالم، والتي تقل دائمًا"، مشيرًا إلى أن "الحل لا يمكن أن يأتي عن طريق الأسلحة، بل من خلال الحوار واحترام كرامة الإنسان المسلوبة الآن"، واختتم بالقول إن "الوضع الحالي يشير إلى مستقبل مظلم جدًا بالنسبة لسوريا وللعالم أجمع".

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟