الخميس 13 أغسطس 2020...23 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

قيادات يمنية تؤكد أن "الحوار الوطنى" هو السبيل للخروج من أزمة البلاد

خارج الحدود
الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادي

صنعاء أ ش أ


أكد عدد من القيادات والشخصيات السياسية والاجتماعية اليمنية أنه لا حل لمشكلات اليمن ومعضلاته الراهنة والخروج منها إلا بالحوار الوطنى الذى يضم كافة القوى السياسية على الساحة اليمنية، وهو الحوار الذى سترسم من خلاله خارطة طريق مستقبل اليمن.

وقال الدكتور محمد قرعة عضو مجلس الشورى فى تصريح نقلته صحيفة ـ"الثورة" اليمنية فى عددها الصادر اليوم "الثلاثاء"، "أن الحوار الوطنى يعتبر قيمة حضارية فى كل الأزمان وكل البلدان ، والحوار الوطنى بالنسبة لنا فى اليمن بعد الثورة الشبابية الشعبية يعتبر مرتكزا أساسيا لحل القضية الجنوبية التى تعتبر المحور وحجر الزاوية لمواجهة ما يعترض اليمن بشكل عام، لأن القضية الجنوبية كمرتكز أساسى إذا ما حلت بما يرتضيه الجنوبيون فباقى القضايا اليمنية الأخرى إن شاء الله ستحل بكل سهولة وسلاسة".
اضافة اعلان

ونقلت الصحيفة عن المحامى وحيد سلام النشاط الحقوقى ومنسق منظمة هود بعدن جنوب اليمن قوله " إن الذى يحصل فى اليمن هى ثورة بكل المقاييس وما زالت هذه الثورة مستمرة ، والحوار يعتبر أهم نتائج الثورة الشعبية، وإذا لم ينجح الحوار من المؤكد أن هذه البلاد ستنجر إلى الأسوأ، وستبرز مشاريع سيئة وسلبية لدى كل الأطراف".

وأضاف المحامى وحيد سلام " حتى نكون واضحين فإن العمود الفقرى لمؤتمر الحوار هو القضية الجنوبية ، وجميع النخب السياسية مجمعين أن القضية الجنوبية هى القضية المحورية وهى قضية حقوقية سياسية، وكان الأحرى بالقيادة السياسية ترحيل الجانب السياسى فى القضية الجنوبية إلى مؤتمر الحوار وكل يضع رؤيته، أما القضايا الحقوقية كان الأحرى اعتماد أعمال اللجان التى شكلت فى عدن".

وفى نفس السياق، أكد الصحف اليمنية الصادرة اليوم، الثلاثاء، أهمية الحوار الوطنى الشامل كمخرج لحل جميع القضايا العالقة خاصة فى الجنوب فى إطار المبادرة الخليجية فى معالجة الأزمة والحفاظ على وحدة وأمن واستقرار اليمن محذرة من خطورة الوضع المتأزم فى اليمن وانعكاساته الوخيمة على الحياة الاجتماعية.