الأربعاء 21 أكتوبر 2020...4 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

غموض حول مصير زعيم حركة الشباب الصومالية

خارج الحدود
صورة ارشيفية

DEUTSCHE WELLE


أكدت مصادر أمريكية وأخرى صومالية، أن طائرة أمريكية أغارت على موقع في منطقة اجتمع فيها زعماء حركة الشباب الصومالية المتطرفة، إلا أنه لم يتضح بعد ما إذا كان زعيمها مختار أبو الزبير قد قتل في الهجوم الجوي.

أكد مسئولان أمريكيان، اليوم الثلاثاء، أن غارة جوية أمريكية استهدفت مسلحين من حركة الشباب الإرهابية في الصومال إلا أنهما قالا إنه من غير المؤكد مقتل قائد هذه الجماعة في الغارة.

وأضاف المسئولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما أن ضباطا في الجيش والاستخبارات ما زالوا يقيمون نتائج الغارة التي وقعت يوم أمس الإثنين.

وقالا إن العملية كانت جوية "ولم يشارك فيها أي من جنود المشاة"، وأكدا أن الهجوم كان يستهدف قائد الحركة أحمد عبدي غوداني المعروف أيضا باسم مختار أبو الزبير.

وأكد عبد القادر محمد نور حاكم منطقة شابيلي السفلى التي طالتها الغارة الجوية الأمريكية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية أن "الأميركيين شنوا غارة جوية كبيرة استهدفت اجتماعا لكبار مسئولي حركة الشباب، وبينهم زعيمها أبو الزبير".

يذكر أن واشنطن رصدت مكافأة مالية قدرها سبعة ملايين دولار لمن يساعد على القبض على غودان البالغ من العمر 37 عاما، وهو أحد عشرة أشخاص تلاحقهم الولايات المتحدة بتهمة الإرهاب.

ح.ع.ح/ أ.ح (رويترز/أ.ف.ب)اضافة اعلان

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل