الأحد 27 سبتمبر 2020...10 صفر 1442 الجريدة الورقية

غضب عارم في الهند نتيجة اغتصاب طفلتين صغيرتين

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات


أسفر اغتصاب طفلتين صغيرتين جماعيا، ليلة السبت، في العاصمة الهندية نيودلهي عن غضب عارم لدى أهلهما والسكان عموما.

وذكرت الشرطة الهندية أن الحادث الأول وقع عندما خطف رجلان أصغر الطفلتين، تبلغ سنتين ونصف فقط، خلال أداء مراسم دينية في منطقة نانجلوي غرب العاصمة نيودلهي، وتعرضت للاغتصاب مرة واحدة على الأقل قبل أن تترك في حديقة عامة قرب منزلها، حيث تم العثور عليها وهي تنزف بغزارة بعد ساعات من اختفائها.
اضافة اعلان

وفي الحادث الثاني، اغتصبت طفلة في الخامسة من عمرها من قبل ثلاثة رجال تناوبوا على الصغيرة جماعيا في منطقة أناند فيهار شرق العاصمة، وذلك بعد استدراجها إلى منزل جار لها.

وقال مصدر أمني إن "ملابسها كانت ممزقة جزئيا وعليها بقع دم. وقد رآها أشخاص في المنطقة فقالت لهم إنها تعرضت لاعتداء جنسي، فدخلوا منزلا وأوقفوا (المعتدين المفترضين) وسلموهم إلى الشرطة".

وأضاف المصدر أن الفحوصات الطبية أظهرت تعرض الطفلة لاعتداءات جنسية عديدة.

وتخضع الطفلتان الآن لعلاج طبي ونفسي، إلا أن حياتهما ليست في خطر، كما قالت الشرطة. وجاءت هاتان الجريمتان البشعتان بعد أسبوع فقط من عملية اغتصاب تعرضت لها طفلة في الـ14 من عمرها عثر عليها متروكة على سكة حديد في عاصمة الهند، التي باتت هذه الظاهرة فيها متفشية لدرجة أثارت غضبا واستياء كبيرين لدى المجتمع كله، دون أن تستطيع السلطات حتى الآن اتخاذ الإجراءات الرادعة.