الخميس 6 أغسطس 2020...16 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

"عاوز السلطة من السراج".. محاولة اغتيال لقائد مليشيا "سرية أبابيل" في طرابلس

خارج الحدود 60-010106-clashes-return-ababil-militia_700x400
القيادي المليشياوي الليبي مفتاح صالح الشاذلي

تعرض القيادي المليشياوي الليبي مفتاح صالح الشاذلي آمر مليشيا "سرية أبابيل" لمحاولة اغتيال، مساء الأربعاء، في العاصمة طرابلس.

اضافة اعلان

وقال مصدر عسكري ليبي إن القيادي المليشياوي مفتاح صالح الشاذلي نجا من محاولة تصفية عقب صدامات مع عدد من قيادات المليشيات الأخرى.


وأوضح المصدر أن آمر مليشيا "سرية أبابيل" من مواليد أكتوبر 1991 ويسكن العاصمة طرابلس، قد تعرض لمحاولة تصفيته دون تحديد الفاعلين، وأنه توعد عقب نجاته بالرد الحاسم عبر حسابه على فيسبوك.

وأشار إلى أن "الشاذلي" كان على صدام مع المليشيات الأخرى الموالية لحكومة فايز السراج -غير الدستورية بطرابلس-، وقد سبق وتوعد السراج وحكومته بالجحيم إذا لم يلبوا مطالب من أسماهم بـ"الثوار" وتسليم السلطة لهم.


كما يعرف عن الشاذلي، تبعيته وولائه لمفتي الإرهاب في ليبيا الصادق الغرياني، وهو أحد المنادين بإنشاء ما يعرف بـ"جهاز الحرس الوطني" وهو كيان من المتطرفين يريد أن يحل محل الأجهزة الأمنية وينادي به الغرياني ومتطرفي المليشيات.

 

وتتصارع مليشيات طرابلس على النفوذ في مناطقها خاصة مع وجود فوارق عقدية وولاءات مختلفة بين الجهوية والانتماءات لتنظيمات إرهابية مختلفة منها الموالي لتنظيم داعش أو القاعدة أو الإخوان.


ومطلع يوليو الجاري قتل عدد من قادة مليشيات طرابلس، التابعين لوزارة داخلية حكومة السراج، غير الدستورية، في اشتباكات مع مليشيات أخرى تتبع نفس الوزارة في منطقة جنزور، غربي طرابلس.

 

وبحسب مصادر أخرى فإن طرابلس أصبحت تعم بالفوضى نتيجة تواجد المرتزقة السوريين في أحياء المدينة بالإضافة لتواجد عدد كبير من المليشيات مختلفة التوجهات ومنها العقائدية المؤدلجة الأمر الذي ينذر بمواجهة حتمية بين المليشيات فيما بينها.


وأكدت المصادر أن أول بوادر عودة الشقاق بين المليشيات ظهرت الخميس حين هاجمت مجموعة من المسلحين التابعين لمليشيات مصراتة نظيرتها من مليشيات الزاوية إثر خلافات في حصص بيع المحروقات في السوق السوداء الموجودة بمدينة الزاوية.