الإثنين 21 سبتمبر 2020...4 صفر 1442 الجريدة الورقية

طالت مبارك والقذافي.. تفاصيل خطة الشيطان لإسقاط 4 دول عربية

خارج الحدود
صورة ارشيفية

وكالات


كشف السفير الروسي السابق في قطر، فلاديمير تيتورينكو، تفاصيل الدور القطري في ما يسمى "ثورات الربيع العربي"، وكيف حاولت الدوحة تغيير الموقف الروسي مما يجري في المنطقة بأسلوب منقطع النظير في الأعراف الدبلوماسية.
اضافة اعلان

وقال تيتورينكو، في حلقة جديدة من برنامج "رحلة في الذاكرة" على قناة روسيا اليوم، إن حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر في ذلك الوقت، أكد له مشاركة الدوحة في إسقاط نظام معمر القذافي في ليبيا، متابعا: "أخبرني حمد بن جاسم أنهم سيرسلون 6 طائرات حربية، ولم يخبرنا بالوحدات الخاصة التي أرسلوها، وأكد عدم مشاركة الطيارين القطريين في القصف لأن قواتهم صغيرة وأي خسائر ستكون ملحوظة".

وأشار إلى أن "قطر كانت المشارك الأكثر نشاطًا في إسقاط "النظام الليبي"، لأنهم كانوا يأملون في الوصول لموارد النفط والغاز الليبي"، مؤكدًا أن "قطر كانت تأمل بعد الإطاحة بـ"النظام المصري" القائم عام 2011، في التحكم بالعالم العربي عن طريق مصر، وأن حمد بن جاسم اعترف أيضا بمشاركة قطر عمليا في الإطاحة بالأنظمة العربية عبر تمويل وإعداد الإرهابيين".

وقال: "ذكر بن جاسم، في 14 نوفمبر 2017، أنهم أنفقوا 137 مليون دولار منذ بداية الحرب في سوريا، ودفعت نفقات الحرس الجمهوري، ورئيس الوزراء السوري"، وأضاف: "بن جاسم أكد أيضا بمنتهى الصراحة لعبهم دورا كبيرا في تدمير سوريا واليمن ومصر، بتوجيه من أمريكا"، لافتا إلى أن "قطر تعاملت بوقاحة مع روسيا".