الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

شيخ سني مقرب من حزب الله: "الأسير" يريد القتال إلى النهاية

خارج الحدود
الشيخ ماهر حمود المقرب من حزب الله

الاناضول


رأى امام مسجد القدس في صيدا، الشيخ ماهر حمود المقرب من حزب الله، أن الشيخ أحمد الاسير يريد القتال إلى النهاية، وهو "يرفض الاعتراف بالجريمة التي ارتكبها بحق الجيش اللبناني"، على حد قوله.اضافة اعلان


وأكد حمود في حديث لوكالة الاناضول أنه "لا يفضل الحل الدموي لا سيما أن الجيش قد قدم عشرة شهداء غدرا وهو لن يتوقف عن القيام بالعمليات العسكرية حتى يحسم الموقف"، داعيا "إلى حل دبلوماسي يقضي بتدخل إحدى الدول ونقل الشيخ الاسير إلى خارج الاراضي اللبنانية درءا للفتنة".

وحذر الشيخ حمود "من الحالة الإنسانية والمعيشية الصعبة التي يعيشها أهالي صيدا في ظل انقطاع تام للكهرباء وحصار عدد من العائلات في عبرا".

وأصدر اليوم مدعي المحكمة العسكرية بلبنان القاضي صقر صقر مذكرات توقيف في حق الشيخ أحمد الأسير و123 من أنصاره بينهم شقيقه والفنان المعتزل فضل شاكر.

وطلب القاضي صقر -بحسب بيان صادر عن مكتبه- ملاحقتهم وتوقيفهم وسوقهم مخفورين إلى دائرته، وفق نص البيان.

يأتي هذا فيما لاتزال الاشتباكات بين أنصار الشيخ الأسير والجيش اللبناني في منطقة عبرا بصيدا جنوبي لبنان مستمرة لليوم الثاني على التوالي، مسفرة عن سقوط 12 قتيل وأكثر من 100 جريح في صفوف الجيش، بينما لم يعرف حجم الخسائرالبشرية في معسكر الأسير على وجه التحديد حتى ظهر الإثنين.