الثلاثاء 29 سبتمبر 2020...12 صفر 1442 الجريدة الورقية

سفير إيران باليمن ينفى دعم بلاده للانفصاليين بالجنوب

خارج الحدود
فير محمود حسن زاده سفير إيران بصنعاء

صنعاء أ ش أ


أكد السفير "محمود حسن زاده"، سفير إيران بصنعاء، أن تقارير غربية مضللة وراء التوتر بين صنعاء وطهران، نافيا أية علاقة لإيران بضبط حاوية تحتوى معدات تجسس فى عدن قبل شهرين.
اضافة اعلان
كما نفى "زاده" خلال المؤتمر الصحفى، الذى عقده اليوم الأحد، اتهامات اليمن بضلوع بلاده فى تجنيد شبكات تجسسية فى اليمن أو بدعمها لانفصالى الجنوب اليمنى.
وقال "زاده": إن ما تم الكشف عنه من تفكيك شبكة تجسس إيرانية وضبط معدات تجسس فى عدن، فضلا عن اتهامات الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادى للتيار المتشدد فى الحراك الجنوبى بتلقى الدعم من إيران، هو نتيجة تقارير غربية مضللة. لافتا النظر إلى أن الاتهامات للجمهورية الإسلامية كانت من قبل النظام السابق بدعم جماعة الحوثى، والنظام الحالى يتهم إيران بدعم الحراك لانفصال الجنوب، وشبكات التجسس، هى تقارير غربية مضللة تلقاها الرئيس هادى.
واتهم السفير الإيرانى أيادى لم يسمها تسعى لتخريب العلاقات بين البلدين، مؤكدا على ضرورة استيعاب ما يحدث من تضليل للعامة فى نقل الإخبار .. مشيرا إلى أن العلاقة بين البلدين فى الوقت الحالى لا ترتقى للعلاقة بين شعبين تربطهما علاقات تاريخية.
وتساءل زاده قائلا: "ماذا تريد إيران من التجسس على اليمن، هل المعلومات النووية أم اقتصاد اليمن أم معسكراته؟"، وأضاف قائلا: "إذا كانت لدى اليمن أية أدلة بخصوص ذلك فعليها تقديم تلك الأدلة"، مضيفا: "يجب ألا نسمح لأحد بإثارة الفوضى والنزاع فى المنطقة، مشيرا إلى أن إيران تسعى منذ أن توحد اليمن لترسيخ الوحدة اليمنية، ولم تغير سياستها حتى الآن، متمنيًا أن تخرج اليمن من الظروف الصعبة التى تمر بها حاليا نحو تأسيس اليمن الجديد.