الأربعاء 2 ديسمبر 2020...17 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

سرت الليبية.. معركة الخط الأحمر بين أمن ليبيا وأطماع تركيا

خارج الحدود
قاعدة عسكرية في ليبيا

أحمد علاء

أطماع تركية ضخمة يأمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تحقيقها في الداخل الليبي سواء في البحر أو الحقول البرية حيث كشف أردوغان عن أهدافة الحقيقة للتدخل في ليبيا وتحدث عن "حساسية" عملية السيطرة على مدينة سرت ومحيطها بسبب وجود آبار الغاز والنفط.

اضافة اعلان

سرت والجفرة

تحظى مدينة سرت والجفرة بموقع استراتيجي في ليبيا، حيث تجعل السيطرة على سرت التي يطمع مليشيا الوفاق الوطني الليبية في السيطرة عليها الطريق مفتوحا لإحكام القبضة على الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي شرقي ليبيا، التي تضم أكبر مخزون للنفط.

أهمية استراتجية

كما أن مدينة سرت تفتح الطريق للسيطرة على الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي في الشرق الليبي، التي تضم أكبر مخزون للنفط في البلاد.

وتوجد فيها قواعد عسكرية مهمة مثل قاعدة القرضابية الجوية التي تبعد عن جنوب سرت 16 كيلومترا، وغير بعيد عنها تقع قاعدة الجفرة الجوية أيضا وهي من أكبر القواعد العسكرية الليبية.

وتشكل سرت غرفة عمليات رئيسة لقوات الجيش الليبي، وغرفة وصل بين مناطق شرق ليبيا وغربها. ويعد مطار وميناء  المدينة من أهم المنافذ الرئيسية في ليبيا.

الجفرة.. أكبر القواعد الجوية

وتعد قاعدة الجفرة من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية، التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة، كما تشكّل غرفة عمليات رئيسية لقوات الجيش الوطني الليبي.

ومنطقة الجفرة مهمة كذلك، لأنها تقع وسط البلاد، وتبعد بنحو 650 كيلومترا جنوبي شرق طرابلس، وهي محور ربط بين الشرق والغرب والجنوب، ويعني السيطرة على قاعدة الجفرة، تقريبا السيطرة على نصف ليبيا.

تقع قاعدة الجفرة الجوية المهمة شمالي سرت، ولا يفصلها عنه سوى طريق مفتوح لا يتجاوز 300 كيلومتر، وتعد من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة.

أما منطقة الجفرة فتعد هي الأخرى مهمة لأنها تقع وسط البلاد، وهي تبعد بنحو 650 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس.

وهي محور ربط بين الشرق والغرب والجنوب، والسيطرة على قاعدة الجفرة تعني تقريبا السيطرة على النصف الليبي بالكامل.  

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟