الثلاثاء 24 نوفمبر 2020...9 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

رئيس الوزراء التركي: الدستور الجديد سيتيح استئصال منظمة «كولن»

خارج الحدود
رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم

وكالات


كشف رئيس الحكومة التركية، عن مهام تعديل الدستور الجديد لافتا إلى أنها تتيح محاربة منظمة "الخدمة" والتي يتزعمها الداعية والمعارضة التركي فتح الله كولن.اضافة اعلان


وحسب وكالة الأناضول، قال رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم، اليوم الأحد، إنّ الدستور الجديد سيتيح للدولة استئصال منظمات "كولن" و"بي كا كا" و"داعش" من تركيا، لتعيش البلاد بعيدًا عن الإرهاب.

جاء ذلك في خطاب ألقاه يلدريم، اليوم الأحد، أمام حشد من أنصاره في قضاء "قهرمان قازان"، التابع للعاصمة أنقرة، أوضح فيه أنّ تركيا ستطوي صفحة الانقلابات وأنظمة الوصاية مع إقرار التعديلات الدستورية خلال الاستفتاء الذي سيجري في 16 أبريل المقبل.

وأضاف يلدريم أنّ تركيا لن تعيش مع المنظمات الإرهابية، وأنّ 16 أبريل القادم سيكون موعدًا لاضمحلال المنظمات الإرهابية واندحارهم من الأراضي التركية.

وانتقد رئيس الوزراء التركي، زعيم حزب "الشعب الجمهوري" كمال قليجدار أوغلو الذي أعلن في وقت سابق رفضه لنتائج الاستفتاء.

وأشار إلى أنّ حزب "العدالة والتنمية"، الذي يترأسه، يحترم رأي الشعب التركي ويعمل وفق مطالبه.

ووجه رئيس الوزراء التركي دعوة لكافة شرائح المجتمع على اختلاف توجهاتهم السياسية، لتأييد التعديلات الدستورية والإدلاء بـ"نعم" في استفتاء 16 أبريل، مبينًا أنّ الاستفتاء لن يكون لصالح حزب معين، إنما من أجل مستقبل البلاد وكافة المواطنين.

وفي 21 يناير الماضي، أقر البرلمان التركي مشروع التعديل الدستوري الذي تقدم به حزب "العدالة والتنمية" الحاكم، والمتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، في عملية تصويت سرية.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية في 11 فبراير الجاري، قانونًا يتيح طرح التعديلات الدستورية الخاصة بالتحول إلى النظام الرئاسي، في استفتاء شعبي.

ومؤخرًا، أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا سعدي جوفن أن الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية سيجري في 16 أبريل المقبل.

كما تنص التعديلات الدستورية على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عاما.