الثلاثاء 14 يوليه 2020...23 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

حزب الله يهاجم السعودية ويتهمها بتدمير 3 دول عربية

خارج الحدود
نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني نعيم قاسم

علي رجب


قال نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني نعيم قاسم، إن السعودية خسرت سوريا، زاعما أن المملكة تدمر اليمن وتورطت في لبنان.

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية تصريحات قاسم التي قال فيها: "اليوم كلنا نعاني من أزمة التكفير والتكفيريين في لبنان والمنطقة والعالم، لا يوجد بلد في العالم لا يعاني من أزمة التكفيريين، من هو الذي أوجد لنا هذه الأزمة؟ أمريكا والسعودية، واشنطن أوجدت لهم مظلة سياسية ودعما عسكريا وجرت الدول إلى دعمهم، والسعودية دفعت الأموال حتى اضطرت أن تأخذ من صندوقها السيادي وتقع في عجز مالي وهي تدمر في سوريا واليمن والعراق وأماكن أخرى من أجل إبقاء هؤلاء على قوتهم وقدرتهم" على حد قوله.

وتابع القيادي بحزب الله، قائلا: "ماذا حصدت السعودية؟ السعودية خسرت سوريا مئات الآلاف من الشهداء والضحايا، ودمرت هذا البلد الذي وصل إلى مرحلة متقدمة، من أجل ماذا؟ السعودية تدمر اليمن لأن اليمن لم ينصع إليهم، وكيف ينصاع إليكم إذا كان هادي المعزول رئيس البلاد السابق (على حد زعمه) لم يجد مكانا في اليمن ليحكم من خلاله إلا مع قلة في العدد والمساحة، يعني أن الأغلبية الساحقة من الشعب اليمني يريد حريته واستقلاله، والجيش اليمني مع الشعب، والشعب عندما ترونه فهو مستعد لكل التضحيات، إذا ماذا تريد السعودية من اليمن غير القتل والدمار، وليكن معلوما: لو بقيت السعودية تقصف اليمن لسنوات وسنوات هذا الشعب اليمني سينتصر ولا يمكن أن ينهزم".

وأردف قاسم قائلا: "نظروا علينا كثيرا، وقالوا لا نريد أن نورط لبنان في أزمة المنطقة، من يورط لبنان؟ التكفيريون يورطون لبنان، وأمريكا تورط لبنان، والسعودية تورط لبنان، أسجل بكل جرأة أنه لولا حزب الله القوى القادر المصمم الذي يريد للبنان الاستقرار وحمى الاستقرار ومنع الفتنة وتحمل المصاعب وقاتل إسرائيل من جهة والتكفيريين من جهة لما كان هناك استقرار في لبنان، وأشهد أن أمريكا والدول الأوروبية يريدون استقرار لبنان، من أجل أن يكون مركزا للجوء السوري كي لا يذهب النازحون السوريون إلى أوروبا وبلدانهم، أي يريدون لبنان مستودعا للنزوح بعد أعمالهم البشعة في قتل الشعب السوري".