السبت 28 نوفمبر 2020...13 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

جنود نيجيريون يفتحون النار على محتجين مناهضين للشرطة في لاجوس | فيديو

خارج الحدود 5f8f446d423604155d65917b
متظاهرون نيجيريون

قال شهود عيان، إن "جنودا فتحوا النار على نيجيريين كانوا يحتجون على وحشية الشرطة في حي "ليكي" بعاصمة نيجيريا التجارية لاجوس، يوم الثلاثاء، وأطلقوا النار على شخصين على الأقل".اضافة اعلان


ويتظاهر آلاف النيجيريين في جميع أنحاء البلاد كل يوم منذ أسبوعين تقريبا احتجاجا على فرقة مكافحة السرقة الخاصة، التي تتهمها جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان لسنوات بممارسة الابتزاز والمضايقة والتعذيب والقتل.



كانت بوابة الرسوم في حي ليكي الراقي موقعا لاحتجاجات يومية في لاجوس، أكبر مدينة في أفريقيا.

وقال ألفريد أونونوجبو وهو ضابط أمن (55 عاما)، "بدأوا في إطلاق الذخيرة على الحشد. كانوا يطلقون النار على الحشد... رأيت الرصاص يصيب شخصا أو شخصين".



من جانبها اتّهمت منظمة العفو الدولية قوات الأمن النيجيرية بقتل العديد من المتظاهرين السلميين في لاجوس مساء الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم المنظمة، عيسى سنوسي، إنّ قوات الأمن قتلت أشخاصاً عند بوابة” ليكي”، مضيفاً “نسعى للتحقّق من عددهم”.

وكان أكثر من ألف محتجّ تجمّعوا في خرق لحظر تجوّل فرض قبل ساعات، بعدما اعتبرت سلطات المدينة أن مجرمين حرفوا الاحتجاجات الشبابية التي بدأت قبل 12 يوماً عن مسارها.

وصباح الثلاثاء فرض حظر تجوّل في لاجوس، العاصمة الاقتصادية التي تعدّ عشرين مليون نسمة، وأضرمت النيران في مركز للشرطة في وسط المدينة، وفق ما أفاد عدد من المتظاهرين وكالة فرانس برس، متّهمين مثيري شغب بإشعال الحريق.

كذلك وقعت مواجهات في العاصمة الفدرالية أبوجا حيث انتشرت الشرطة، بحسب مراسل وكالة فرانس برس. وأضرمت النيران في عدة منازل، حيث تصاعدت أعمدة الدخان السوداء فوق المدينة.

واتّسعت رقعة الاحتجاجات، التي بدأت في مطلع أكتوبر على مواقع التواصل الاجتماعي من التنديد بعنف الشرطة، لتشمل مطالب مناهضة للسلطة المركزية ومندّدة بسوء الإدارة.

استطلاع رأى

هل تتوقع الإقبال على تركيب الملصق الإلكتروني بعد مد المهلة لأخر ديسمبر؟