الأربعاء 2 ديسمبر 2020...17 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

جزائريون عالقون في فرنسا يطالبون سلطات بلادهم بإعادتهم إلى الوطن

خارج الحدود
طائرة تابعة للشركة الجزائرية للطيران المدني "الخطوط الجزية الجزائرية".

تجمع عشرات الجزائريين، امس الجمعة، أمام مقر سفارة بلادهم في باريس لمطالبة السلطات الجزائرية بالإجلاء العاجل لآلاف العالقين مثلهم منذ أشهر في فرنسا، بسبب وباء كورونا.

اضافة اعلان


وتقول وسائل إعلام فرنسية إن أكثر من 5 آلاف جزائري جاؤوا إلى فرنسا بغرض العلاج أو زيارة الأهل أو لأغراض أخرى، وجدوا أنفسهم عاجزين عن العودة إلى بلادهم بسبب توقف الرحلات بين فرنسا والجزائر بعد إغلاق الحدود من أجل السيطرة على جائحة كورونا.

 

ونفذت الموارد المالية لدى البعض منهم، وفقد آخرون وظائفهم لغيابهم الطويل، مثلما يوجد من ترك عائلته دون سند، فضلا عن حالات المرض والطوارئ.

 

وكان للعالقين الجزائريين أمل في العودة إلى بلادهم، بعد أن فتحت دول الاتحاد الأوروبي حدودها الجوية مع الجزائر في نهاية شهر يونيو الماضي، غير أن إبقاء الجزائر على إغلاق حدودها ريثما تتم السيطرة على كورونا، على حد قول الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، حال دون تمكنهم من العودة إلى ديارهم.

 

وفي المقابل، حسب بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، أجلت الجزائر 30863 من رعاياها العالقين خارج البلاد منذ شهر مارس الماضي إلى غاية يوم 3 سبتمبر الجاري، عبر 115 رحلة جوية و4 رحلات بحرية، فضلا عن العالقين في تونس وموريتانيا وليبيا الذين أعيدوا إلى بلادهم عبر الحدود البرية.


وأضاف بيان وزارة الخارجية الجزائرية أن آخر الرحلات التي تكفلت بها الجزائر لإجلاء رعاياها العالقين في الخارج تمت من مطار أورلي في العاصمة الفرنسية باريس يومي 28 و29 من أغسطس الماضي، وعاد بمقتضاها 631 جزائريا إلى البلاد، وسوف تليها رحلتان أخريان من المطار ذاته يومي 5 و11 من الشهر الجاري.