الخميس 2 يوليه 2020...11 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

تهجير الدفعة التاسعة من أهالي حي الوعر بسوريا

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات


بدأ اليوم الأربعاء، تهجير دفعة جديدة من حي الوعر المحاصر بمدينة حمص، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن التحضيرات تجري من قبل المقرر خروجهم في الدفعة التاسعة، المهجرة من الحي، نحو مناطق سيطرة القوات التركية بريف حلب الشمالي الشرقي.

وفقًا لما نقله موقع إمارات 24، جرى التوقيع على اتفاق تهجير جديد في سوريا مارس الماضي، بين القائمين على حي الوعر وسلطات النظام السوري، بوساطة روسية، بعد جولات من المفاوضات بين الطرفين.

وينص الاتفاق في بنوده على خروج أكثر من 12 ألف شخص من الحي من ضمنهم نحو 2500 مقاتل، ويجري التهجير إلى ريف حمص الشمالي أو إدلب أو منطقة جرابلس، إضافة إلى فتح المعابر للدخول والخروج إلى حي الوعر، على أن تجري تشكيل لجان تشرف على عملية الخروج وتهيئتها.

وجاء الاتفاق بعد أكثر من شهر من القصف العنيف والمكثف والعنيف على الحي، من قبل قوات النظام السوري والمسلحين الموالين له، مخلفًا أكثر من 250 قتيلا وجريحا.

وتضمن الاتفاق أن تستمر عمليات خروج الدفعات بشكل أسبوعي، فيما تتحمل القوات السورية والقوات الروسية المسئولية الكاملة عن سلامة الخارجين من الحي.

وتجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم داعش من جهة أخرى، على محاور في محيط مطار دير الزور العسكري ومحيط اللواء 137 وقرية الجفرة، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين على محاور في حي الصناعة بمدينة دير الزور، وفقًا للمرصد.

وبدأ تنظيم داعش هجومًا على مواقع ومراكز لقوات النظام السوري في المنطقة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة بين الطرفين.

وأضاف المرصد أن طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي نفذت ضربات استهدفت مقرًا للتنظيم في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، حيث تسبب القصف بمقتل 3 على الأقل من داعش، وإصابة نحو 20 شخصًا آخرين معظمهم من المدنيين.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟