الجمعة 27 نوفمبر 2020...12 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

تصاعد الأحداث في قضية تعرية نساء أستراليات وفحصهن بمطار حمد الدولي بقطر

خارج الحدود image
وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين

تطورات جديدة في قضية إنزال 13 امرأة أسترالية من طائرة للخطوط الجوية القطرية متجهة إلى سيدني وإخضاعهن للتفتيش والفحص الطبي عقب نزع ملابسهن كافة في مطار حمد الدولي، بعد اكتشاف رضيع في حمام بالمطار.اضافة اعلان


قالت أستراليا: إنه تمت إحالة واقعة حدثت في مطار الدوحة بقطر إلى الشرطة الاتحادية الأسترالية".

وأكدت وزيرة الخارجية ماريس باين، اليوم الاثنين، أن "النساء اتصلن بالحكومة الأسترالية وقت حدوث تلك الواقعة في وقت سابق من الشهر الجاري، وأن الحكومة الأسترالية بحثت هذا الأمر مع السفير القطري".

وأضافت، أنه تم أيضا إبلاغ الشرطة الاتحادية الأسترالية بهذا "الحادث غير العادي"، وفقا لرويترز.

وقالت باين لوسائل الإعلام، "هذا أمر مزعج للغاية، عدواني، يتعلق بمجموعة من الأحداث. أنه أمر لم أسمع به على الإطلاق في حياتي في أي سياق. لقد أبلغنا السلطات القطرية بوجهات نظرنا بمنتهى الوضوح".

وأشارت هيئة الإذاعة الأسترالية إلى، أن "مطار حمد أصدر بيانا قال فيه إنه لم يتم بعد تحديد هوية المولود الذي يتلقى رعاية طبية".

وأضاف البيان، أن "اختصاصيين طبيين أعربوا عن قلقهم إزاء الوضع الصحي لامرأة أنجبت للتو، مطالبين بالعثور عليها تمهيدا لترحيلها".

وقالت باين، إن الحكومة الأسترالية تتوقع أن تصدر السلطات القطرية، التي ما زالت تحقق في الواقعة، تقريرا بحلول نهاية الأسبوع".

وأوضحت، أن "هناك قلقا كبيرا بشأن موافقة النساء على الفحص الطبي، مضيفة أن هذه أمور خاصة وشخصية للغاية".

وقال بيان أصدرته الحكومة الأسترالية في وقت سابق، إن "التقارير أشارت إلى أن طريقة المعاملة لم توفر الظروف التي يمكن فيها للنساء إعطاء موافقتهن بحرية ووعي".