السبت 26 سبتمبر 2020...9 صفر 1442 الجريدة الورقية

تركيا تنشر خريطة لمكان تنقيب سفينة "أروج رئيس" بالبحر المتوسط

خارج الحدود thumbs_b_c_04e08d6c5b34ee822800c406be46e7d8
ارشيفية

نشرت وزارة الخارجية التركية أمس خريطة المنطقة، التي تقوم سفينة "أروج رئيس" فيها بأعمال مسح زلزالي ضمن حدودها البحرية في مياه المتوسط للبحث عن موارد الطاقة، وفقا لوكالة "الأناضول".

اضافة اعلان
 

وفي تغريدة للمدير العام للشؤون السياسية الثنائية والبحرية-الجوية والحدودية بالخارجية التركية، السفير، تشغطاي أرجيس، أشار من خلالها إلى المنطقة التي تعمل فيها السفينة التركية "أروج رئيس".


وعلى حد تعبير أرجيس فإن "المطالب اليونانية المتطرفة تقف وراء التوتر بالمنطقة"، وأوضح أن "أروج رئيس" بدأت أعمال المسح الزلزالي ضمن حدود الصلاحية البحرية التركية، التي أعلمت بها أنقرة مسبقا الأمم المتحدة. 



وقال أرجيس إن اليونان أثارت ضجيجا فارغا بزعمها أن المنطقة التي تنشط فيها السفينة "أروج رئيس" تابعة لها. 


وشدد أرجيس على أن "هذا الادعاء المتطرف من قبل اليونان يتعارض مع القانون الدولي، وأنه يخالف مبدأ الإنصاف". 


وأضاف: "لكن اليونان تريد الحصول على دعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لهذا الادعاء، وتريد الضغط على تركيا لتوقف أنشطتها الهيدروكربونية المشروعة، وهذا الأمر غير مقبول ولا معقول".


وظهر في الخريطة المنطقة التي ستنشط فيها السفينة "أروج رئيس"، وفقا للخريطة فإنها لا تبعد عن منطقة اليونان ومصر، التي تم الاتفاق عليها بين البلدين مؤخرا.

 

وكانت مصر واليونان قد وقعتا مؤخرا على اتفاق حول ترسيم الحدود البحرية بينهما، ولاقى الاتفاق معارضة من قبل تركيا.


وعلق وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على الاتفاق قائلا، إنه" يتيح لكل من البلدين المضي قدما في تعظيم الاستفادة من الثروات المتاحة في المنطقة الاقتصادية الخالصة، خاصة احتياطات النفط والغاز الواعدة".


والقاهرة وأثينا على خلاف مع أنقرة فيما يتعلق بمسألة التنقيب عن موارد النفط والغاز في شرق المتوسط، وكانت تركيا قد أبرمت العام الماضي اتفاقا لترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الليبية، ما أثار حفيظة اليونان ومصر

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟