الجمعة 23 أكتوبر 2020...6 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

تداعيات اعتذار مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة اللبنانية.. وأبرز المرشحين للمنصب

خارج الحدود e1e1cbdc23fb461dc34df901fe82c295
رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب

عبدالرحمن صلاح

أعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب صباح أمس السبت عن اعتذاره عن مهمة تشكيل الحكومة الجديدة خلال كلمة ألقاها أمام الصحفيين عقب اجتماعه السادس مع رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا للتباحث بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.اضافة اعلان


وتأتي الاستقالة، بعد أن اصطدمت مباحثات أديب في إطار تشكيل الحكومة، بعقبات عدة، كان أبرزها تمسك الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل، بتسمية الوزراء الشيعة في الحكومة، لا سيما وزير المالية.

تداعيات اعتذار مصطفى أديب

وكانت من أولى تداعيات قرار اعتذار مصطفى أديب، الارتفاع الهائل والمفاجئ الذي شهده سعر صرف الدولار، إذ ارتفع من نحو 7500 ليرة، ليتخطى حاجز الـ 8 آلاف ليرة لبنانية.

كما يهدد اعتذار أديب، بتداعي المبادرة الفرنسية التي تبنت تكليفه.

المبادرة الفرنسية في لبنان

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد التقى في أغسطس 2020، قادة الأحزاب اللبنانية ومسئولين، وأبلغهم ببنود مبادرته، قائلًا: إنها ستكون الفرصة الأخيرة للسياسيين اللبنانيين، ومن بينها تشكيل حكومة غير حزبية.

وبحسب التقارير، كشفت مصادر دبلوماسية في وقت سابق عن بنود الميثاق الوطني الجديد، وأوصى ماكرون بضرورة وضع وثيقة تأسيسية تكون بمثابة عقد سياسي واجتماعي جديد للبنان، وفي حال لم تصدر قبل نهاية هذا الصيف فإن فرنسا ستلغي أي إمكانية لمساعدة لبنان ماليًا.

وكان من أهم ما جاء في الوثيقة، هو بند "الحياد المسلح" الذي يلتزم بموجبه لبنان الحياد تجاه أي معارك خارج حدوده الجغرافية، ملتزمًا فقط بمبدأ "الدفاع عن النفس" تجاه أي عدوان مسلح، ويكون رد العدوان من قِبل الجيش اللبناني فقط.

كما تضمنت المبادرة تنفيذ اللامركزية الإدارية، عبر خطة كاملة تُعيد بلورة عمل المؤسسات والهيئات والمصالح والمجلس على مختلف الأراضي اللبنانية، إضافةً إلى إنقاذ المسار الاقتصادي والاجتماعي عبر تعزيز دور المنشآت الحيوية الأساسية، وتغيير إداراتها، بِناءً على نظام الكفاءة والجدارة، بدلًا من الطائفية والمحاصصة المذهبية المعمول بها منذ تأسيس لبنان.

وتؤكد المبادرة على الحفاظ على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين في مجلس النواب ومجلس الوزراء والتعيينات الإدارية لمنع التفريط بها، فضلًا عن احترام المواطنة والتعددية وإشراك المرأة.

وبالنسبة إلى حزب الله فسيكون عليه التراجع عن الإمساك بمفاصل الدولة، فالمبادرة بمثابة إعلان توازن جديد في لبنان، وعليه القبول بها، والتفاهم على ملف السلاح لاحقًا في حال توقيع اتفاق إيراني- أمريكي في المنطقة.

وتتضمن المبادرة أيضًا، مشاركة قوى الثورة والحراك بشكل فاعل، عبر تشكيل مجلس وطني يضم ممثلين عن أكبر مجموعات الحراك، الذي انطلق في 17 /أكتوبر الماضي، ويمثل شريحة أوسع من اللبنانيين.

أبرز المرشحين لتشكيل الحكومة

يرى المحللون أن من أبرز المرشحين لخلافة مصطفى أديب لتشكيل الحكومة اللبنانية في هذا الوقت العاصف، هو رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري نظرًا للشعبية التي يتحلى بها الأخير ووجود تفاهمات بينه وبين التيارات السياسية المختلفة داخل بيروت، فنادرًا ما تتفق جميع الأطراف السياسية اللبنانية على شخصية سياسية مثل سعد الحريري.

من جهته، وصف رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري استقالة مصطفى أديب بأنها "نموذج صارخ في الفشل".

وقال في بيان: "مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لأصدقائنا في العالم نموذجًا صارخًا عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية".

وأضاف: "اللبنانيون يضعون اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن مواصلة تشكيل الحكومة اليوم، في خانة المعرقلين الذي لم تعد هناك حاجة لتسميتهم، وقد كشفوا عن أنفسهم في الداخل والخارج".

وأشار "الحريري" إلى أن الإصرار على إبقاء لبنان رهينة أجندات خارجية بات أمرًا يفوق طاقتنا على تدوير الزوايا وتقديم التضحيات، موجهًا رسالة إلى المُحتفين بسقوط مبادرة ماكرون مُفادها: "ستعضون أصابعكم ندمًا لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء ولهدر فرصة استثنائية سيكون من الصعب أن تتكرر لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على سكة الإصلاح المطلوب".

استطلاع رأى

هل تؤيد قرار الكاف تأجيل مباراة الزمالك والرجاء المغربي بسبب اصابات كورونا؟