الثلاثاء 24 نوفمبر 2020...9 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

بوتين: لا أعترف بالانتخابات الرئاسية في أوكرانيا

خارج الحدود
الرئيس الروسى فلاديمير بوتين

علا سعدي


ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استبعد الحرب مع أوكرانيا، ولكنه احتفظ بحق استخدام القوة كملاذ أخير بعد سيطرة قواته على شبه جزيرة القرم الأوكرانية.اضافة اعلان


وأضافت الصحيفة، أن بوتين كسر صمته لأول مرة منذ قيام الثورة الأوكرانية التي أطاحت بفيكتور يانوكوفيتش، وندد بوتين بالاستيلاء على السلطة الأوكرانية واعتبرها انقلابا دستوريا، وقال بويتن إنه لن يعترف بالانتخابات الرئاسية التي ستقام في أوكرانيا في نهاية شهر مايو.

وأكد بوتين أن روسيا ليس لديها أي نية لغزو أوكرانيا أو ضم الأراضي لكن بقيت أيضا الخيارات مفتوحة من خلال الزعم أن يانوكوفيتش كتب رسالة طلب المساعدة الروسية.

وأضافت الصحيفة أن الزعيم الروسي كان على ثقة بأن استيلاء روسيا على شبه حزيرة القرم ووجود 16 ألف من القوات الموالية لروسيا تسيطر على البنية التحتية والأمنية والإدراية في المنطقة لن يقود إلى الأمر للحرب مع الشعب الأوكراني وإنما وجود القوات الروسية لحماية الشعب الأوكراني ولم يكن هناك أي سيناريو من القوات الروسية لإطلاق النار على النساء أو الأطفال الأوكرانيين.

ونفى بوتين أن يكون الجنود الناطقون بالروسية احتلوا مواقع عسكرية رئيسية في القرم وأن القوات الخاصة الروسية قوات دفاع ذاتي محلي.

ونوهت الصحيفة عن زيارة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري لأوكرانيا لإجراء محادثات مع الحكومة الجديدة وبعد ساعات علقت واشنطن جميع التعاقدات العسكرية مع روسيا بما في ذلك المناورات وزيارات الموانئ ردا على إرسال موسكو قوات إلى شبه جزيرة القرم، وتعهد كيري بتقديم ضمانات وقروض تقدر بـ600 مليون جنيه استرليني دعما للحكومة الجديدة في كييف.

 كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حذر من أن حكومة الولايات المتحدة ستنظر في فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية من شأنها عزل موسكو حول مشاركة روسيا في أزمة أوكرانيا، وعلقت الولايات المتحدة محادثات التجارة والاستثمار مع روسيا.

في وقت سابق من يوم الثلاثاء، أمر الكرملين القوات الروسية بتنفيذ تدريبات بالقرب من الحدود الشرقية لأوكرانيا على العودة إلى ثكناتهم، وكان غزو روسيا لمنطقة القرم في أوكرانيا حتى الآن غير دموي على الرغم من المواجهات المتوترة وتهديدات من كلا الجانبين.

ولفتت الصحيفة إلى أن مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة ادعى أن الرئيس الأوكراني الهارب يانوكوفيتش كتب لروسيا رسالة يطلب فيها إرسال الجنود الروس إلى شبه جزيرة القرم لتأسيس الشرعية والسلام والقانون والنظام.

وشكك مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة جيرار ارو من رسالة يانوكوفيتش لروسيا، قائلا: إنها مجرد قطعة من الورق وزائفة.