السبت 15 أغسطس 2020...25 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بعد يومين من رفض الهدنة.. بارجات تركية قبالة ليبيا

خارج الحدود
صورة أرشيفية

وكالات

بعد يومين على رفض حكومة الوفاق المدعومة من تركيا هدنة كان الجيش الليبي أعلن قبوله بها خلال شهر رمضان تلبية لدعوات دول وصفها بالـ "شقيقة" ، كشفت مصادر مسؤولة عن رصد بارجات حربية تركية قبالة سواحل القره بوللي الليبية  يعتقد أنها تمهد لقصف بحري نحو قوات الجيش الليبي في ترهونة.

اضافة اعلان
وكان المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي ، اللواء أحمد المسماري ، أعلن الأربعاء الماضي في مؤتمر صحفي ، أن الجيش استجاب لدعوات المجتمع الدولي ودول شقيقة وصديقة بوقف فوري للقتال خلال شهر رمضان ، مشيرا إلى أنه سيحتفظ بحق الرد على أي تهديد أو تحركات مشبوهة وخرق للهدنة تقوم بها الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق.

في المقابل ، أعلنت حكومة الوفاق الخميس رفضها تلك الهدنة ، مؤكدة أنها ستستمر في ضرب ما أسمتها "بؤر التهديد أينما وجدت، وإنهاء المجموعات الخارجة على القانون في كامل أنحاء البلاد".

بدورها  دخلت أنقرة على خط الموقف الليبي ، مؤكدة في بيان أنها "مستمرة في دعم الوفاق"، في مواجهة الجيش الليبي.

في حين دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، طرفي النزاع إلى استئناف المحادثات العسكرية المشتركة بهدف التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وفق الخارطة الأممية.

حكومة الوفاق تعلن رفض الهدنة مع الجيش الليبي خلال رمضان

وأشارت في بيان لها إلى وجوب "اغتنام الطرفين الفرصة لوقف جميع العمليات العسكرية فورا واستئناف المحادثات العسكرية" وذلك بالاستناد إلى "الدعوات المختلفة لوقف إطلاق النار" خلال شهر رمضان ولمواجهة تفشي وباء كوفيد-19.