الخميس 9 يوليه 2020...18 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو والصور.. 10 معابر إسرائيلية تخنق الشعب الفلسطيني

خارج الحدود

مروة محمد


تسيطر إسرائيل على عدد من المعابر التي تشكل سلاحا في يدها تهدد به الفلسطينيين حينما تتخذ أحيانًا قرارًا بغلق كافة المعابر مع الضفة الغربية وقطاع غزة لتخنق الشعب الفلسطيني وخاصة في المناسبات والأعياد لتتحكم في مسارات حياتهم، وأبرز المعابر الحدودية في إسرائيل هي:


معبر المنطار

ويعرف إسرائيليا باسم "كارني" يقع شرق مدينة غزة، هو أهم المعابر في القطاع وأكبرها من حيث عبور السلع التجارية بين القطاع وإسرائيل، وهو من أكثر المعابر إغلاقا فلم يفتح إلا 150 يوما طوال السنة.
افتتح معبر المنطار بعد اتفاقية أوسلو وفي 1994 أنشأ معبر المنطار (كارني)، وكان يديره من الجانب الإسرائيلي الجيش الإسرائيلي ومن الجانب الفلسطيني الأمن الوقائي الفلسطيني وذلك من أجل إستيراد وتصدير البضائع من وإلى غزة.
في 4 مارس 1996 حدثت عملية تفجيرية في تل أبيب بتفجير مركز ديزنجوف، وكان المفجر قد دخل من معبر المنطار؛ مما أدى إلى إغلاق المعبر أمام حركة المرور بسبب خلاف على التدابير الأمنية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ثم انتقلت إدارة المعبر لإسرائيل وإعادة فتح المعبر من جديد.


معبر رأس الناقورة



هذا المعبر بين إسرائيل ولبنان ومخصص لعبور قوات الأمم المتحدة بشكل أساسي أو لمجموعات سكانية خاصة. 

معبر قلنديا


يقع جنوب مدينة (رام الله)على الطريق التي تصلها بمدينة القدس المحتلة، وهو مصدر معاناة للفلسطينيين، وأداة لتمزيق أوصال الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويعد الحاجز من بين أكبر الحواجز العسكرية التي أقامها جيش الاحتلال الإسرائيلي عقب الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت نهاية سبتمبر 2000.

ويتعين على كل فلسطيني يرغب في التوجه إلى القدس المحتلة أو يقدم منها إلى وسط الضفة الغربية المرور من هذا الحاجز حيث يخضع للتفتيش، ويستغرق عبوره أحيانا عدة ساعات.

حولته إسرائيل أواخر 2001 إلى حاجز عسكري ضخم أعاق إلى حد كبير تنقل المدنيين، وعطل الحركة الاقتصادية، وزاد من عزلة القدس.

معبر اللنبي

معبر حدودي بين إسرائيل والأردن مخصص لعبور السكان الفلسطينيين، سكان شرقي أورشليم القدس والأجانب. 


معبر كرم أبو سالم


معبر كرم أبو سالم أو كما يسميه الاحتلال معبر كيرم شالوم هو معبر حدودي على الحدود بين قطاع غزة ومصر وإسرائيل يقع غرب كيبوتس كيرم شالوم، وينقل في المعبر الوقود والركام والسلع، ويخضع لسلطة المعابر البرية التابعة لوزارة جيش الاحتلال.


معبر الشجاعية

معبر حساس فمنه يمر الوقود نحو القطاع. ويقع تحت إشراف شركة إسرائيلية يناط بها توريد الوقود نحو غزة، والمعبر عبارة عن مكان تتصل به من الجانبين أنابيب كبيرة يفرغ فيها الوقود القادم من إسرائيل.


معبر العودة

ويعرف بمعبر صوفا ويقع شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وهو معبر صغير ومخصص للحركة التجارية، وأغلبها مواد البناء التي تعبر باتجاه قطاع غزة فقط، فلا تعبر منه أي مواد نحو إسرائيل، ويعمل أحيانًا عن معبر المنطار (كارني). 


معبر القنيطرة

معبر بين إسرائيل وسوريا، مخصص لعبور رجال الأمم المتحدة، الطلبة، رجال الدين، ومجموعات سكانية أخرى من أبناء الطائفة الدرزية في هضبة الجولان. فتح المعبر يتم من وقت لآخر بتنسيق مع جيش الدفاع الإسرائيلي وبموجب الحاجة.


معبر نهر الأردن


أو (الشيخ حسين) – معبر حدودي بين إسرائيل والأردن مخصص لعبور المواطنين الإسرائيليين والأجانب.


معبر إيرز



ويعرف باسم معبر بيت حانون يقع في أقصى شمال قطاع غزة بين غزة وإسرائيل، وهو مخصص للمشاة والحمولات وهو تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة، ويستخدم حاليًا لنقل المرضى والمصابين للعلاج في الأردن أو إسرائيل أو الضفة الغربية، يعبر من خلاله الدبلوماسيون والبعثات الأجنبية والصحفيون والعمال والتجار الفلسطينيون وغيرهم ممن يملكون تصريحا للعبور إلى إسرائيل. تغلقه السلطات الإسرائيلية من فترة إلى أخرى.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟