الخميس 9 يوليه 2020...18 ذو القعدة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو.. دبلوماسي فنزويلي سابق يتهم بلاده بمنح جوازات سفر لإرهابيين

خارج الحدود

الكاتب


اتهم دبلوماسي فنزويلي سابق في العراق حكومة بلاده بالتعاون مع إرهابيين عرب، ومنحهم جوازات سفر رغم علمها المسبق بعلاقتهم بالتنظيمات الإرهابية الشرق أوسطية.

وقال المستشار القانوني السابق في سفارة فنزويلا بالعاصمة العراقية بغداد، "ميسايل لوبيز" البالغ من العمر 41 عاما، إن السفارة أصدرت المئات من جوازات السفر والتأشيرات لأفراد من منطقة الشرق الأوسط، ومن بينهم عناصر في حزب الله اللبناني المصنف إرهابيا.

وأشار "لوبيز" إلى أن قرار إصدار جوازات السفر والهُويات الفنزويلية، لأشخاص شرق أوسطيين صدر عام 2000 في عهد الرئيس السابق "هوجو تشافيز"، واستمر العمل به في عهد الرئيس الحالي "نيكولاس مادورو".

وأكد "لوبيز" أن تم إصدار أكثر من 173 جوازا ووثيقة سفر، لأشخاص شرق أوسطيين بأوامر مباشرة من "طارق زيدان السيامي مداح" الذي يشغل منصب نائب الرئيس الفنزويلي حاليا.

وأضاف "لوبيز"، "لقد اكتشفت الأمر بالصدفة في أول يوليو عام 2013، عندما قدم لي السفير الفنزويلي في بغداد "جونثان فيلاسكو" مظروفا يحتوي على عدد كبير من التأشيرات، وقال لي بالحرف الواحد: "خذ.. هذا المظروف قيمته مليون دولار أمريكي".

وواصل "لوبيز" قائلا: "ظننت في البداية أنه يمزح.. لكنه أكد لي أن الناس في هذه المنطقة مستعدون لدفع أموال طائلة مقابل الحصول على جواز سفر أو تأشيرة لمغادرة بلادهم".

وذكر "لوبيز" أنه بعد ذلك بشهر تقريبا أخبرته موظفة عراقية في السفارة الفنزويلية أنها تمكنت من جمع آلاف الدولارات من بيع جوازات السفر والتأشيرات الفنزويلية وأنها تسعى لجمع المزيد، لكن "لوبيز" رفض ذلك – على حد قوله – وأخبر الموظفة أنها تقوم بعمل غير قانوني، لكنها حاولت الضغط عليه وأخبرته أن هناك 13 مواطنا سوريا، يحتاجون إلى جوازات سفر مقابل 10 آلاف دولار أمريكي لكل جواز لكنه رفض أيضا.

وقدم "لوبيز" قائمة تضم 21 عربيا حصلوا على جوازات سفر فنزويلية، واحتفظوا بأسمائهم العربية دون أي تغيير بالإضافة إلى قائمة أخرى تضم 20 شخصا قاموا بتغيير أسمائهم بأخرى فنزويلية.

وأكد "لوبيز" الذي يقيم حاليا في العاصمة الإسبانية، وأنه توجه إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI في السفارة الأمريكية بمدريد، وأبلغهم بكل المعلومات التي لديه، وتبين أن عددا كبيرا ممن حصلوا على وثائق سفر فنزويلية مرتبطون بجماعات إسلامية متطرفة.

وكشفت تحقيقات الـFBI أن 173 شخصا على الأقل ممن حصلوا على جوازات سفر فنزويلية، في عام 2013 كانوا من سوريا والأردن ولبنان والعراق، وبينهم عدد كبير من المنتمين لحزب الله اللبناني المصنف إرهابيا.

وربط مكتب التحقيقات الفيدرالي بين الجوازات الصادرة لأشخاص شرق أوسطيين، وبين نائب الرئيس الفنزويلي "طارق زياد السامي" الذي كان يشغل منصب وزير الهجرة في 2013، بالإضافة إلى الدبلوماسي الفنزويلي السابق "غازي نصر الدين" الذي كان يعمل في سفارة فنزويلا بالعاصمة السورية دمشق، وأحد المطلوبين أمريكيا بتهمة تقديم الدعم لحزب الله.

يذكر أن وزارة الخارجية الفنزويلية فصلت "لوبيز" من عمله في عام 2015، ووجهت له تهمة إفشاء أسرار ووثائق سرية.

استطلاع رأى

هل تتوقع التزام المحال والمقاهي بنسبة الـ25 % التى حددتها الحكومة؟